اهم الاخبار
الخميس 29 فبراير 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

منوعات والمرأة والطفل

حكم صيام شهر شعبان.. الدكتور علي جمعة يوضح

الوكالة نيوز

قال الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، إن شهر شعبان له فضل وأجر عظيم، فيجب على الجميع استقباله بالعبادة والطاعة والاستغفار، مؤكدًا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فضله وعظمه وكان كثير العبادة فيه.

صيام شهر شعبان

وفي بيان حكم صيام شهر شعبان ، قال الدكتور علي جمعة: اقتضت حكمة الله عز وجل تفضيل بعض الشهور على بعض‏,‏ ومن ضمن هذه الشهور يجيء شهر شعبان الذي فضله الله‏,‏ وعظمه رسول الله ﷺ‏, فحري بنا أن نعظمه وأن نكثر من العبادة والاستغفار فيه‏.

كما جاء عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ يا رسول الله‏,‏ لم أرك تصوم شهرا من الشهور ما تصوم في شعبان‏,‏ فقال ﷺ‏:‏ ذلك شهر يغفل عنه الناس بين رجب ورمضان‏,‏ وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى الله‏, فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم‏ (‏رواه النسائي)‏ فقوله ﷺ‏:‏ شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان يشير إلى أنه لما جاء بين شهرين عظيمين -رجب ورمضان- اشتغل الناس بهما عنه وغفلوا عنه‏,‏ وكثير من الناس يظن أن صيام رجب أفضل من صيام شعبان لأن رجب شهر حرام‏,‏ والأمر ليس كذلك‏.‏

وتابع : في الحديث السابق إشارة إلى أن بعض ما يشتهر فضله من الأزمان أو الأماكن أو الأشخاص قد يكون أفضل منه‏,‏ وفيه دليل على استحباب عمارة أوقات غفلة الناس بالطاعة‏.

ومن شدة محافظته ﷺ على الصوم في شعبان ظن بعض أزواجه رضي الله عنهن أنه يصوم شعبان كله‏,‏ مع أنه ﷺ لم يستكمل صيام شهر غير رمضان‏,‏ وقد بينت السيدة عائشة رضي الله عنها ذلك فقالت‏:‏ كان رسول الله - ﷺ- يصوم حتى نقول لا يفطر ويفطر حتى نقول لا يصوم‏,‏ وما رأيت رسول الله استكمل صيام شهر قط إلا شهر رمضان‏,‏ وما رأيته في شهر أكثر صياما منه في شعبان ‏(رواه البخاري ومسلم‏).

دعاء دخول شهر شعبان

« اللهم اعصمني من كل سوء، ولا تاخذني على غرة، ولا على غفله، ولا تجعل عواقب أمري حسرة وندامة».

« يا مَنْ أَرْجُوهُ لِكُلِّ خَيْرٍ ، وَ آمَنُ سَخَطَهُ عِنْدَ كُلِّ شَرٍّ ، يَا مَنْ يُعْطِي الْكَثِيرَ بِالْقَلِيلِ ، يَا مَنْ يُعْطِي مَنْ سَأَلَهُ ، يَا مَنْ يُعْطِي مَنْ لَمْ يَسْأَلْهُ وَ مَنْ لَمْ يَعْرِفْهُ تُحَنُّنًا مِنْهُ وَ رَحْمَةً ، أَعْطِنِي بِمَسْأَلَتِي إِيَّاكَ جَمِيعَ خَيْرِ الدُّنْيَا ، وَ جَمِيعَ خَيْرِ الْآخِرَةِ ، وَ اصْرِفْ عَنِّي بِمَسْأَلَتِي إِيَّاكَ جَمِيعَ شَرِّ الدُّنْيَا وَ شَرِّ الْآخِرَةِ ، فَإِنَّهُ غَيْرُ مَنْقُوصٍ مَا أَعْطَيْتَ ، وَ زِدْنِي مِنْ فَضْلِكَ يَا كَرِيمُ».

« اللهُمّ إني أعوذُ بكَ منَ الهمِّ والحزَنِ، وأعوذُ بكَ منَ العجزِ والكسلِ، وأعوذُ بكَ منَ الجُبنِ والبخلِ، وأعوذُ بكَ مِن غلبةِ الدَّينِ وقهرِ الرجالِ».