اهم الاخبار
الخميس 29 فبراير 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

الحركة الوطنية: مشاركة الشعب في انتخابات الرئاسة رسالة تحدي لأعداء الداخل والخارج

حمدي البلتاجي: كلنا علي قلب رجل واحد خلف السيسي.. تفويض شعبي جديد لحماية سيادة مصر

الوكالة نيوز

اكد حمدي البلتاجي مساعد رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية ان مصر بلد عظيم وشعبها واعي مدرك لحجم الخطر المحيط بالدولة وما تواجهه من مؤامرات وفتن ومخططات تستهدف الحدود والاستيلاء علي خيرات مصر بما يستوجب منا ضرورة توحيد الجبهة الداخلية والالتفاف حول القيادة السياسية في هذا الظرف العصيب.

وطالب مساعد رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية الشعب المصري بضرورة المشاركة الإيجابية والإقبال علي صناديق الانتخابات لرسم مستقبل جديد لمصر واختيار رئيس له من الخبرة والتاريخ والعلم ما يمكنه من إدارة شئون البلاد بحكمة ووعي خلال الفترة القادمة، مشدداً علي ان المشاركة في الانتخابات بكثافة رسالة تحدي من المصريين لاعداء الداخل والخارج وتاكيد علي ان المصريين علي قلب رجل واحد خلف الرئيس وتفويض شعبي جديد للسيسي لاتخاذ ما يراه مناسباً من قرارات يحمي بها الدولة المصرية وامنها القومي وحدودها وسيادتها علي اراضيها.

جاء ذلك خلال المؤتمر الجماهيري الحاشد الذي عقده الحزب بمحافظة الدقهلية مدينة المنصورة تحت رعاية تحالف الاحزاب المصرية لدعم وتأييد انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي في رئاسة الجمهورية وذلك بمشاركة رموز العمل السياسي والبرلماني واعضاء مجلسي النواب والشيوخ واعضاء تنسيقية شباب الاحزاب وممثليهم عن الحملة الرسمية للمرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسي.  

توحد واصطفاف لدعم الرئيس السيسي

وشدد حمدي البلتاجي علي ان مصر بحاجة إلي رئيس بحجم وخبرة وقدرات السيسي في هذه المرحلة الدقيقة مرحلة لا تحتمل المواقف الرمادية أو اللعب علي الأحبال لان المواقف الوطنية لا تتجزأ مشيرا إلي حالة التوحد والاصطفاف الداعمة للرئيس عبد الفتاح السيسي لفترة رئاسية قادمة يأتي من خلال قناعات وثوابت وطنية تعلي من شأن المصلحة العليا للبلاد ومن خلال بحث ودراسة ومعرفة بدور السيسي خلال الفترة الماضية فما تم من انجازات وشروعات قومية يستدعي ضرورة الاستمرار في الحكم من أجل استكمال هذة النهضة والتمنية وبناء الجمهورية الجديدة.

الحركة الوطنية يؤكد تأييده لمسيرة دعم استقرار الوطن

الجدير بالذكر ان اللواء رؤوف السيد علي رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية كان قد أكد ان الحزب مستمر في مسيرته لدعم الوطن والاستقرار والانحياز إلي الارادة الجماهيرية مدعوماً بتحركات تحالف الاحزاب المصرية الذي يضم اكثر من 42 حزب سياسي من أجل إختيار الرئيس عبد الفتاح السيسي في انتخابات رئاسة الجمهورية.

واضاف رؤوف السيد علي لقد بدءنا المسيرة وسنكمل المشوار لدعم وتأييد جهود وطنية تبذل من أجل ترسيخ تقاليد عريقة لديمقراطية واعية نبني بها نظاما سياسياً في جمهورية جديدة تسع الجميع بلا تهميش او اقصاء، واحسب ان انتخابات رئاسة الجمهورية فرصة سانحة للتعبير عن الرأي بحرية دون ضغوط او ترهيب لاختيار رئيس مصر القادم.

وقال اللواء رؤوف السيد علي ان مؤتمر اليوم يأتي امتداداً لسلسلة مؤتمرات جماهيرية وميدانية نجوب بها المحافظات ونخلق من خلالها قنوات تواصل جماهيري مباشرة مع الناس نقدم فيها رؤي عاقلة ونطرح اسباب ومبررات من الواقع تدفعنا الي ضرورة المشاركة في الانتخابات الرئاسية واختيار رئيساً يليق بحجم مصر ومكانتها الدولية والإقليمية.. واحسب اننا لن نجد افضل من المرشح عبد الفتاح السيسي لتلك المهمة  الصعبة.

وطن محاط بأنواء عاتية وصراعات دموية

واضاف رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية ان الوطن المصري سيظل هو الأبقي والأكثر رسوخاً وقوة رغم كل ما يحيط به انواء عاتية وصراعات دموية وحروب يدور رحاها علي كافة الحدود والجبهات وفي ظل ظرف إقليمي معقد وأطماع تتصاعد في الداخل والخارج.. الجميع يتربص ويتحين الفرص كي ينال من أمننا وسلامتنا ووحدتنا وحقنا في ان نحيا آمنين مطمئنين علي ارواحنا واهلنا واموالنا وفي ظل هذا المشهد المعتم إقليميًا، والظروف الضبابية دوليا يصل قطار السياسة المصرية الي أهم محطة من مساره الديمقراطي وهي محطة الاستحقاق الانتخابي الرئاسي التي نرسم من خلالها مستقبل الدولة المصرية لـ ست سنوات قادمة.

وتابع رؤوف السيد علي خلال كلمته بالمؤتمر الجماهيري المنعقد بمحافظة الدقهلية: نأمل ان يتولي فيها امورنا خيارنا.. وان نختار قيادة فاعلة قادرة علي ان تعبر بمصر الي بر الأمان في ظل تلك الظروف المعتمة والمشاهد الضبابية لافتاً الي انه رغم حالة الاقبال غير المسبوقة في انتخابات المصريين بالخارج الا ان رصيد الديمقراطية الحقيقية ليس في صناديق الانتخابات فحسب بل في وعي الناس وقدرتهم علي التدقيق والاختيار الامثل لقيادة حكيمة رشيدة عاقلة يمكنها صناعة الفرق والقفز بنا من مرحلة المجهول الي منطقة المعلوم.

منطقة آمنة تحمينا من تقلبات السياسة الدولية واطماعها التي تقف علي الحدود تتربص وتتحين اي فرص مواتية كي تنال منا وتنهش اجسادنا وتنهب خيراتنا.. بالضبط كما حدث ويحدث في دول الجوار وجوار الجوار.

واردف رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية مؤكداً علي ان المشهد الدولي والاقليمي سيبقي بجميع تشابكاته وتعقيداته مصدر خطر علي مصر جراء ما فيه من أطماع  بائنة تستهدف كيان الدولة الوجودي من خلال مخططات وسيناريوهات غامضة للنيل منا ومن سيادتنا واستقلالية قرارنا الوطني بما يستدعي منا ضرورة اليقظة والحذر والفهم والوعي والاقبال علي صناديق الانتخابات الرئاسية كي نختار الرئيس الاصلاح والاقدر علي تحمل المسئولية واعبائها في ظل المشهد الراهن بكل ما فيه من تحديات وصعاب.

وشدد اللواء رؤوف علي اننا ينبغي ان نتيقن ونضع في الحسبان حاجة مصر الماسة إلي رئيس قوي له من الخبرة والتاريخ ما يؤهله إلي قيادة الدولة في ظل الظرف الراهن رئيس يمكنة استكمال مسيرة البناء والتعمير وصولاً إلي جمهورية جديدة بدت ملامح بنائها تلوح في الأفق واردف: وأود هنا توجيه رسالة هامة إلي أهالينا في كل أرجاء مصر في ريفها وحضرها: "صوتك أمانة ورسالة ومنهج ومعيار حاكم يحدد مصير الدولة والشعب.. فلا تبخلوا علي وطنكم بصوتكم ".

واختتم رئيس الحركة الوطنية المصرية كلمته خلال الموتمر الجماهيري بالمنصورة قائلاً: لا يفوتني ان أوجه الشكر والتقدير إلي أمانة حزب الحركة الوطنية المصرية بمحافظة الدقهلية وأمينها الدكتور مدحت الفيومي وما يقوم به من جهد وعمل متواصل كي يرسم صورة إيجابية مشرفة لرجال الأفعال لا الأقوال في المحافظة فما تقومون به محل اعزاز وتقدير واحترام.