اهم الاخبار
السبت 03 ديسمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الحكومة الإثيوبية تعلن سيطرة الجيش على 3 بلدات في تيغراي دون قتال

الصراع في تيغراي
الصراع في تيغراي

أعلنت الحكومة الإثيوبية، اليوم الثلاثاء، عن سيطرة الجيش الوطني على ثلاث بلدات في منطقة تيغراي الشمالية، حيث تقاتل القوات الإقليمية بين الحين والآخر منذ عامين.

وقالت خدمة الإعلام الحكومية الإثيوبية في بيان: إن "قوات الدفاع الوطني الإثيوبية سيطرت على بلدات شيري وألاماتا وكوريم دون قتال في المناطق الحضرية".

وأضافت الحكومة في بيانها إن الجيش الوطني يتخذ "أقصى درجات الحيطة" لحماية المدنيين من الأذى.

وتابع البيان أن الحكومة ستنسق الاستعدادات مع المنظمات الإنسانية لتقديم المساعدات وإعادة الخدمات إلى المناطق الخاضعة الآن لسيطرتها.

ووفقا لوكالة رويترز، لم يرد متحدث باسم قوات تيغراي على الفور على طلب للتعليق.

في وقت سابق، اعترفت سلطات تيغراي بفقدان السيطرة على شاير، إحدى أكبر مدن المنطقة والتي تستضيف عشرة آلاف من الأشخاص الذين نزحوا من مناطق أخرى بسبب الصراع.

وقال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إنه يشعر بالقلق من أن بعض الضربات الجوية التي شنتها القوات الحكومية في تيغراي كانت عشوائية.

ودعت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والعديد من كبار المسؤولين في الحكومة الأمريكية في الأيام الأخيرة إلى وقف فوري لإطلاق النار وبدء المحادثات التي يرعاها الاتحاد الأفريقي وانسحاب القوات الإريترية من إثيوبيا.

وفي السياق، أعلنت الحكومة الإثيوبية، أمس الإثنين، عن مواصلة عملياتها العسكرية في إقليم تيغراي شمالي البلاد، حيث تهدف إلى السيطرة على المطارات وغيرها من البنى التحتية الرئيسية في شمال البلاد، بالرغم من إعلانها أنها تريد حلًا تفاوضيًا.

وقالت خدمة الاتصالات الحكومية في بيان "من الضروري ... أن تتولى حكومة إثيوبيا السيطرة الفورية على جميع المطارات والمنشآت الفيدرالية الأخرى والمنشآت في المنطقة".

وأضاف البيان، أنه أثناء السعي لتحقيق هذه الأهداف، كانت الحكومة ملتزمة بحل سلمي للصراع من خلال

محادثات السلام التي يقودها الاتحاد الأفريقي.

ووفقا لوكالة رويترز، لم يرد غيتاتشو رضا المتحدث باسم قوات تيغراي على الفور على طلب للتعليق. وقالت سلطات تيغراي يوم الأحد إن قواتها ستلتزم بهدنة فورية وقالت إن "كارثة إنسانية" تتكشف.

وبدأ التصعيد الأخير في أغسطس بعد شهور من وقف إطلاق النار، حيث ألقى كل جانب باللوم على الآخر.