اهم الاخبار
السبت 03 ديسمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

السفارة الأمريكية بأوكرانيا تندد بالهجمات الروسية على كييف

الحرب في أوكرانيا
الحرب في أوكرانيا

نددت السفارة الأمريكية في أوكرانيا بالهجمات الروسية على كييف ومدن أخرى، اليوم الاثنين، وقالت إن الولايات المتحدة تقف إلى جانب الشعب الأوكراني.

وقالت السفارة في تغريدة على تويتر: "مزيد من الهجمات الروسية اليائسة والشنيعة هذا الصباح ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية. نحن معجبون بقوة الشعب الأوكراني ومرونته. سنقف معكم لأطول فترة ممكنة".

أكد مستشار الرئيس الأوكراني ميخايلو بودولياك، بعد موجة جديدة من الهجمات الروسية بطائرات مسيرة على مدن أوكرانية اليوم الاثنين، على ضرورة استبعاد روسيا من مجموعة العشرين وكل المنصات الدولية الأخرى.

وقال بودولياك في تغريدة على تويتر: "أولئك الذين يصدرون الأوامر بمهاجمة البنية التحتية الحيوية لاستهداف المدنيين وتنظيم التعبئة الكاملة لتغطية الخطوط الأمامية بالجثث، لا يمكنهم الجلوس على طاولة واحدة مع قادة مجموعة العشرين بالتأكيد. حان الوقت لوضع حد للنفاق الروسي. يجب طرد روسيا من جميع المنصات".

وقد تعرضت منطقة شيفتشينكيفسكي بوسط العاصمة الأوكرانية كييف لانفجارات، اليوم الاثنين، للمرة الثانية في أسبوع خلال ساعات الصباح المزدحمة بالمدينة، حيث قال العمدة فيتالي كليتشكو إن العديد من المباني السكنية تضررت.

وضربت عدة انفجارات الحي بعد الساعة الثامنة صباحا (05:00 بتوقيت جرينتش) عندما اندفع كثير من الناس إلى العمل أو المدرسة بعد أكثر من ساعة بقليل من الموجة الأولى من الانفجارات التي ضربت بعض المباني السكنية، نقلا عن وكالة رويترز.

وقال كليتشكو على تطبيق تلغرام: "رجال الإنقاذ موجودون في الموقع"، مضيفًا أنه نتيجة لما قال إنه هجوم بطائرة مسيرة، اندلع حريق أيضًا في مبنى غير سكني.

ولم ترد معلومات فورية عن وقوع إصابات.

وقالت إدارة مدينة كييف بعد الموجة الأولى من التفجيرات إن "البنية التحتية الحيوية" تتعرض للهجوم.

وشهدت منطقة شيفتشينكيفسكي، وهي مركز مزدحم بالجامعات وحانات الطلاب والمطاعم، عدة انفجارات يوم الاثنين الأسبوع الماضي عندما نفذت روسيا أكبر هجوم جوي على مدن أوكرانية ردا على انفجار على جسر يربط بين البر الرئيسي لروسيا وشبه جزيرة القرم.

وأشار أندريه يرماك، رئيس موظفي الرئيس الأوكراني، إلى أن الهجمات الأخيرة نُفذت بما يسمى بطائرات مسيرة انتحارية.