اهم الاخبار
الأربعاء 06 يوليو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

رياضة

الليلة .. الأهلي والزمالك فى القمة 124 .. والقطبان يداعبان الجمهور بالفوز

الوكالة نيوز

في الثامنة مساء اليوم علي ملعب السلام.. يلتقي الأهلي والزمالك في القمة ١٢٤ للدوري الممتاز المصري.. تأتي المباراة في ظل أجواء صعبة تعيشها الكرة المصرية وحالة من الفتور تجاه الإقبال علي قمة دائما ما كان يصاحبها صخب وإثارة في الظروف الطبيعية بما يمكن وصفه بـ ''عام الرمادة'' للكرة المصرية التي أخفقت هذا العام علي كافة الأصعدة.

المنتخب أخفق في نهائي كأس الأمم ثم كرر الإخفاق في نهائي تصفيات كأس العالم.. وانتهي به الأمر إلي ما يشبه الانهيار في تصفيات كأس الأمم ''الجديدة'' بفوز باهت علي غينيا وهزيمة مهينة من إثيوبيا ثم ختام بهزيمة رباعية في ودية كوريا.. وفي نفس العام خسر الأهلي لقب دوري الأبطال وخرج بيراميدز والمصري من الكونفدرالية..

ورغم هذه الأجواء المحبطة إلا أن الناديين منحا المباراة أهمية خاصة واستثنائية لأنها علي الأقل مقياس السيادة المحلية بخصوصية ظاهرة القطبين التاريخية.. علاوة علي أنها تحدد مسار المنافسة في الدوري لأن فوز الأهلي يقربه من الاستحواذ علي الصدارة لفترة طويلة وربما الاقتراب من اللقب مبكرا.. وفوز الزمالك يعيده إلي ساحة المنافسة بقوة ويشعل الصراع علي الدرع.

يملك الفريقان من الأوراق ما يتيح لهما الرغبة والقدرة علي الفوز بصرف النظر عن مستواها في المباريات السابقة.. حيث اعتادت القمم علي طبيعة خاصة مهما كانت ظروف الفريقين ولا يحدد شكلها ومضمونها سوي الملعب.. وكل طرف يراهن علي مصادر قوته وفي نفس الوقت يخشي من مصادر قوة خصمه وهنا تبدو مباريات القمة معقدة في متطلباتها الفنية والخططية.

وفنيا الفريقان مدرستان مختلفتان علي المستطيل الأخضر.. في الأهلي كرة جماعية وسرعة في تنفيذ الهجمة وضغط علي الخصم أينما توجد الكرة ورهان علي أخطاء الدفاع.. وفي الزمالك اهتمام زائد بالمهارة الفردية حتي كادت تصبح رهانه الأساسي.. إلا أن الزمالك ربما يختلف في هذه المباراة بالتحديد فيتخلى عن قاعدته المعتادة ويذهب إلي شكل مغاير ببعض الجماعية وبعض الضغط.. ووسط كل ذلك تلعب التفاصيل الصغيرة دورا بارزا في النتيجة.. والأهم ان صلابة الدفاع هي الأساس المتين وعلامة الجودة التي تؤهل للفوز.. عملا بمبدأ أنه إذا كان الهجوم خير وسيلة للدفاع فإن الدفاع خير وسيلة للفوز.