اهم الاخبار
الأربعاء 18 مايو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

مقتل فلسطينيين اثنين برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

الاحتلال الإسرائيلي
الاحتلال الإسرائيلي

أفادت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الخميس، بمقتل فلسطينيين اثنين برصاص الجيش الإسرائيلي في مدينة ومخيم جنين، بالضفة الغربية 

وقالت الصحة الفلسطينية في بيانها عبر فيسبوك: "حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي على جنين- الساعة 9:40 صباحاً/ الخميس: 31/3/2022: 

- الشهداء: شهيدان: الشهيد سند أبو عطية 17 عاما والشهيد يزيد السعدي 23 عاماً

الإصابات: 15 إصابة، بينها 14 إصابة بالرصاص الحي وإصابة بالاختناق بالغاز- 3 من بين الإصابات صنفت على أنها خطرة، وإصابة واحدة متوسطة الخطورة.

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية، أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت، صباحًا، مدينة ومخيم جنين، في الضفة الغربية، وسط اشتباكات عنيفة مع مقاومين فلسطينيين.

ووفقاً لصحيفة القدس، فإن وحدات خاصة وقوات كبيرة اقتحمت المخيم وتحاصر حاليًا الأحياء والمنازل، كما احتلت القناصة عدة منازل، حيث تدور مواجهات مسلحة عنيفة بين المقاومين والاحتلال.

وبحسب موقع والا العبري، فإن قوات جيش الاحتلال تعرضت لإطلاق نار خلال حملة اعتقالات في جنين، أسفرت عن إصابة جندي إسرائيلي من وحدة دفدوفان.

وقد اقتحمت قوات الاحتلال في جنين منزل الشهيد ضياء حمارشة في بلدة يعبد، فيما اقتحمت منزل المحرر محمد سرور في نعلين غرب رام الله وسلمته استدعاء لمقابلة جهاز الشاباك.

وفي سياق متصل، أفادت وكالة "سوا" الفلسطينية، بإصابة إسرائيلي بجروح في عملية طعن قرب مستوطنة "غوش عتسيون."

وقد أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار، على شاب داخل حافلة للمستوطنين قرب مستوطنة "غوش عصيون" المقامة على أراضي بيت لحم، جنوب الضفة الغربية.

وأشارت القناة 12 العبرية إلي أن عملية طعن وقعت في محطة حافلات في غوش عتصيون، لافته إلى وجود 4 إصابات بينهم، 3 بالهلع، وقد تم تحييد المنفذ.

ومن جانبهاـ قالت صحيفة معاريف، إن المستوطن الذي أصيب في عملية الطعن بالقرب من مستوطنة غوش عتصيون حالته خطيرة.

وفي السياق، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الشهر الماضي، خمسة فلسطينيين من بلدة قراوة بني حسان، غرب سلفيت.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن مصادر محلية قولها، إن قوات الاحتلال اعتقلت كلا من: صادق فوزات ريان، وحسان مصطفى مرعي، وأرقم أحمد مرعي، وحسني فواز مرعي، وبلال علي عاصي، وذلك بعد أن داهمت منازلهم وفتشتها وعاثت فيها خرابا..