اهم الاخبار
الأحد 16 يونيو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

رياضة

مصر والسنغال الى الوقت الاضافى فى نهائى افريقيا.. والفراعنة يحلمون بالثامنة

مصر و السنغال
مصر و السنغال

سيطر التعادل السلبي على مجريات الوقت الأصلى بين منتخب مصر ونظيره السنغالي على "ملعب أوليمبي" في العاصمة الكاميرونية ياوندي، ضمن منافسات نهائي كأس الأمم الأفريقية.

 

 

تلقي الفراعنة بطاقة صفراء أولى في المباراة من نصيب محمد عبد المنعم مدافع منتخب مصر، واحتسبت بعدها ركلة جزاء لصالح منتخب السنغال.

 

وتصدى ساديو ماني لركلة الجزاء لكنه فشل في تسجيلها بعد تسديدة قوية في الزاوية اليمنى للمرمى توقعها الحارس محمد أبو جبل بشكل صحيح وتمكن من التصدي لها.

 

 

وجاءت أولى الفرص الخطيرة لمنتخب مصر بعد مرور 13 دقيقة من ركلة حرة مباشرة في وسط ملعب السنغال من جهة اليسار، نفذها محمد صلاح بتمريرة طولية إلى داخل منطقة الجزاء ارتقى لها محمود حمدي الونش برأسية ضعيفة نسبيا وضعت الكرة بشكل سهل في أحضان الحارس إدوارد ميندي.

 

وحاول منتخب السنغال مباغتة أبو جبل من تسديدة أرضية عن طريق إسماعيلا سار لاعب السنغال من حدود منطقة الجزاء تصدى لها الحارس محمد أبو جبل بثبات.

 

وحاول المنتخب السنغالي شن بعض الهجمات من جهة اليمين عن طريق إسماعيلا سار الذي أرسل كرة عرضية قوية داخل منطقة الجزاء للتمر أمام الجميع إلي رمية تماس

 

 

وتلقي منتخب السنغال بطاقة صفراء من نصيب نامبالي ميندي نتيجة تدخل قوي على قدم عمر مرموش لاعب منتخب مصر.

 

ومع النصف الثاني من الشوط الأول حاول منتخب مصر السيطرة على الكرة عبر الضغط المتقدم على مدافعي السنغال في محاولة لاستخلاص الكرة بشكل مبكر.

 

ومع الدقيقة 29 محاولة جديدة من ساديو ماني لاعب السنغال لإختراق منطقة جزاء منتخب مصر من الجبهة اليسرى لكن تمركز  محمد عبد المنعم أنهى الخطورة مبكرا.

 

وأشهر حكم المباراة بطاقة صفراء ثانية من نصيب حمدي فتحي بعد تدخل عنيف على لاعب منتخب السنغال في وسط الملعب.

 

ومع الدقيقة 43 جاءت محاولة هجومية خطيرة للمنتخب المصري بعد توغل مميز من محمد صلاح لمنطقة جزاء السنغال من الجبهة اليمنى أنهاه بتسديدة قوية للغاية تصدى لها الحارس إدوارد ميندي ببراعة وأنقذ مرماه.

 

نجح محمد أبو جبل حارس مرمى المنتخب الوطني في التصدي لهجمة للمنتخب السنغالي وأنقذ الفراعنة من هدف محقق في الدقيقة 52 من المباراة التي تجمع بينهما ضمن نهائي كأس الأمم الأفريقية بالكاميرون.

 

وشن المنتخب السنغالي هجمة خطيرة بعد عرضية أرضية من الجبهة اليمنى داخل منطقة الجزاء تعامل معها مدافعو منتخب مصر بارتباك شديد لينجح  محمد أبو جبل في السيطرة على الكرة من أمام أقدام ساديو ماني.

 

وأجري البرتغالي كارلوس كيروش ثلاثة تغييرات دفعة واحدة بين لاعبي منتخب مصر.

 

خرج كل من عمرو السولية وعمر مرموش ومصطفي محمد ونزل  مروان حمدي وزيزو وتريزيجيه.

 

والتقطت عدسات الكاميرات البرتغالي كارلوس كيروش المدير الفني للمنتخب الوطني وهو يوجه تعليماته بـ"اللاسلكي" من المدرجات.

 

وشهدت الدقيقة 69  تمريرات متتالية بين أقدام لاعبي المنتخب الوطني في منتصف الملعب 

وشهدت الدقيقة 70محاولة هجومية خطيرة للمنتخب المصري بعد عرضية متقنة من الجبهة اليسرى عن طريق أحمد فتوح إلى داخل منطقة الجزاء إرتقى لها مروان حمدي برأسية مرت بشكل قريب إلى جوار القائم الأيسر للمرمى.