اهم الاخبار
الخميس 27 يناير 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الخارجية الإيرانية: لسنا في عجلة بشأن المفاوضات النووية وأبدينا المرونة اللازمة

سعيد خطيب زاده -
سعيد خطيب زاده - صورة أرشيفية

أوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، اليوم الاثنين في مؤتمر صحفي، أن جولة المفاوضات القادمة في فيينا ستنطلق نهاية الاسبوع الجاري.

وأكد خطيب زاده علي أننا لسنا في عجلة بشأن المفاوضات النووية ولا نسمح لأحد بأن يتلاعب بوقتنا وجهدنا، مشيرا إلى أن فريقنا يتوجه الى فيينا بعزم الوصول الى اتفاق جيد ونأمل بأن يأتي الطرف الاخر بالعزم ذاته، وفقا لوكالة أنباء فارس.

وأشار خطيب زاده إلي أن مبدأ الخطوة مقابل خطوة في محادثات فيينا غير مطروح.

كما نفي تعليق محادثات فيينا قائلا إنه لا يوجد ما يسمى اتفاق مؤقت في المحادثات، مضيفا أن "الجانب الآخر لم يتوقع تلقي نص جاهز من الفريق الإيراني".

وفي السياق، قال كبير المفاوضين الإيرانيين في مفاوضات فيينا، على باقري كني، أمس الأحد، في حديث لوكالة الأنباء الإيطالية (أنسا): إن موقفنا صريح من ضرورة رفع العقوبات الأمريكية عن الشعب الإيراني.

وأضاف باقري: أن إيران لن تتراجع عن مطالبها في إعادة تفعيل الاتفاق النووي المبرم عام 2015 والغاء العقوبات الأمريكية عن شعبها، وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية.

وتابع قائلا: بما أن الولايات المتحدة الامريكية هي التي انسحبت من الاتفاق النووي عام 2018، فعليها أن تتخذ الخطوة الأولى في العودة الى الاتفاق.

وأشار باقري إلى أن المقترحات التي قدمتها طهران لمجموعة 1+4 في مفاوضات فيينا "موثقة ومنطقية" وبإمكانها أن تكون أساسا للمفاوضات.

وأكد باقري على أن إيران تؤمن بالمفاوضات وهي "متفائلة" بشأن النتائج المحتملة، معتبرا أن سلوك بعض أطراف الاتفاق النووي غير البناء في الماضي والانتهاكات المتكررة لالتزاماتهم تطلب منا عدم اظهار حسن النية.

ومن جانبه، شدد رئيس وزراء إسرائيل، نفتالي بينيت، أمس، على ضرورة الضغط على إيران لوقف تخصيب اليورانيوم قبل استئناف محادثات فيينا.

وقال بينيت: إنه على العالم أن يقول لإيران إنه لا يمكنها مواصلة التخصيب والتفاوض معا، مضيفا أن هذا الوقت المناسب للعالم لاستخدام أدوات للوقوف في وجه إيران 

وتابع قائلا: نجري محادثات مع واشنطن ولندن وباريس وموسكو بشأن إيران، مؤكدا علي ضرورة تكبيد طهران ثمن انتهاكاتها وهدفها من محادثات فيينا هو رفع العقوبات.