اهم الاخبار
الخميس 20 يناير 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

تحقيقات وحوارات

«قذاف الدم» لـ أصحاب القرارات في مجلس الأمن: أنتم سلمتم ليبيا إلى الأوغاد

المسئول السياسي لجبهة النضال الليبي: أدعو «أصدقاء ليبيا» لتنفيذ وعود حماية الليبيين والحرية والديمقراطي

المناضل الليبي أحمد
المناضل الليبي أحمد قذاف الدم المسئول السياسي لجبهة النضال ا

استنكر المناضل الليبي أحمد قذاف الدم المسئول السياسي لجبهة النضال الليبي، الدعوة لمؤتمر باريس الدولي حول ليبيا المقرر عقده غدًا في العاصمة الفرنسية.

وقال "قذاف الدم"، على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "أصدقاء ليبيا.. الحمدُ لله.. ها هم أصدقاء ليبيا يلتم شملهم في باريس غداً، وبالمناسبة هم من بعثر شمل الليبيين 2011.. من خلال سلسلة من الاجتماعات في عواصم عدة، وإن تغيرت الوجوه فأدعو الله أن يتغير السلوك، والأفعال، وهذا يجب أن يُدلل عليه :-

أولاً.. الاعتراف بالأخطاء، والجرائم التي أحدثتها قراراتهم من دماء، وبؤس، وإهانة لا تنم عن مسمى مؤتمرهم.. كذلك وجب الاعتذار لأسر الشهداء، والثكالى، والجرحى، والمشردين، وما تسبب حلفهم من دمار، وخراب، ويباب لشعبنا الذي أشبعوه وعوداً من جنات النعيم من خلال حرب نفسية مبرمجة افتقد كل شيء، وعاش مترنحاً يائساً عشر سنوات ماداً يده للسماء، وأذُنيه، وعيونه شاخصة للإذاعات المرئية ينتظر نهاية لإدارة الفوضى.

أما آن للفارس أن يترجل

وأضاف المناضل الليبي، "نقولٌ اليوم لكل هؤلاء، وتوابعهم "أما آن للفارس أن يترجل"،.. "أما آن تنهوا هذه المَأْساة التي تتحملون المسئولية الكاملة عنها وبأيديكم تنتهي"، وأنتم أصحاب القرارات في مجلس الأمن، وأنتم من سلمتم هذه القرية الأمنة إلى هؤلاء الأوغاد الذين يعيثون فيها فساداً عشر عجاف، وتحت أعينكم أيها الأصدقاء.

وأكد المسئول السياسي لجبهة النضال الليبي "اليوم قد ارتد عليكم هذا العبث في جنوب البحر المتوسط، وباتت الأمور تخرج عن ما رسم لها بل، وتهدد استراتيجيات خططتم لها منٌذ أن قتلتم القذافي، وبتنا قريبين هذه المرة من نفس الأهداف فنحن هذه المرة من نفس الأهداف نريد بلدنا، والسلام وأنتم لم تجنوا شيئاً بل خسرتم مصداقيتكم أمام شعوبكم، وشعوب العالم. 

وأردف المناضل الليبي أحمد قذاف الدم "ولذا أدعوكم اليوم أن تحسموا الأمر لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من وعود حماية الليبيين والحرية والديمقراطية.... الخ" .

وأكمل "قذاف الدم"، "فنحن على بعد خطوات من إرجاع البلد لأصحابه، ونطوي هذا الملف، وجمعنا جميعنا هذ البؤس متحمسين للخروج إلى النور من هذا النفق، وتبقى مسئوليتكم تكملة ما يريده شعبنا أن كنتم حقاً "أصدقاء".

وأضاف المناضل الليبي ان كل المناكفات التي تحدث مصدرها غير شرعي حتى وإن كانت شرعية وسقطت لتدافع إرادة الليبيين الذين تدافعوا للتسجيل بحماس لاسترجاع ليبيا من هؤلاء، وتملكون وحدكم منذ أن سلمنا لكم أمرنا بعد أن قتلتم القذافي، وحتى مؤتمر جينيف والصخيرات وغيرها.

السماح للجميع بالمشاركة في الانتخابات

وقال المسئول السياسي لجبهة النضال الليبي "انكم تملكون ولا أحد من يرفع رأسه من خصومنا ونحن ندعوكم :-

أولاً.. بالسماح للجميع بالمشاركة في الانتخابات مهما كانت الحُجج سواء من المشري أو الدبيبة.. فالأمر يعود لليبيين ليختاروا في هذا التحدي السلمي، ومهمتكم تحديد قواعد اللعبة لنلعب جميعاً على المكشوف، وحتى خلق آلية دستورية مناسبة.

وتملكون من الإمكانيات العسكرية، والفنية للسيطرة على كل من يُبرر الهروب من نتائج ما نصل إليه، وتستطيعون إلجام كافة البنادق، والحناجر كما فعلتم عندما غادرت السفيرة الأمريكية في ذلك اليوم المشهود.

لديكم المحكمة الجنائية، والعقوبات، والناتو، والأفريكوم، وملفات التزوير، وقبل ذلك لغة التسامي، والتسامح التي يحملها اليوم أنصار النظام الشرعي الذي أسقطته صواريخكم، وحاملات الطائرات في مواجهة تاريخية استمرت ثمان شهور، والاستعداد لفتح صفحة جديدة مع الجميع، والمشاركة الإيجابية في الانتخابات، وليأتي من يأتي.. نريد يوم جديد، ودولة جديدة.

واختمم المناضل الليبي أحمد قذاف الدم قائلا "هذه رسالتي بكل وضوح، وأحذر من يبحثون عن الذرائع لتعطيل الانتخابات بأن صدر الليبيين بات يضيق بأفعالكم، وأقولكم، وأؤكد بأن يوم 25 ديسمبر لن يكون كيوم 23 ديسمبر، ولذا لنُعطي فرصة للأصدقاء، وفرصة للسلام.