اهم الاخبار
الجمعة 22 أكتوبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

سياسة

وكيل الشيوخ: عشنا ساعات من زمن البطولة خلال الندوة التثقيفية للقوات المسلحة

النائبة فيبي فوزي
النائبة فيبي فوزي وكيل مجلس الشيوخ

قالت النائبة فيبي فوزي وكيل مجلس الشيوخ ان ساعات من زمان البطولة عشتها اليوم خلال حضوري احتفالية الذكرى الثامنة والاربعين لنصر أكتوبر المجيد والندوة التثقيفية للقوات المسلحة، بتشريف الرئيس عبد الفتاح السيسي، مشيرة الي انه بهذه المناسبة يطيب لي أن أتقدم لجموع الشعب المصري بخالص التهاني وأطيب التمنيات، بذكرى ملحمة الكرامة التي سطرتها قواتنا المسلحة الباسلة بدماء جنودها الأبطال وأرواحهم، والتي سنظل ننعم بثمارها على مدار الأجيال هذه الملحمة التي كانت اللبنة الاولى لإعادة بناء مصرنا الغالية والتي تسير على طريق التقدم والازدهار بخطى واثقة في ظل قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ولعل ما تشهده بلادنا حالياً من معارك للتنمية والبناء، تدور في مختلف ربوع المحروسة، هو أبرز دليل و اقوى شاهد على أن هذا الشعب العظيم لا تلين إرادته في مواجهة أية تحديات، لا في رد العدوان الغاشم واسترداد أرضه وكرامته، ولا في استدعاء مخزونه الحضاري الضارب في العمق لآلاف السنين، بغية تحقيق التنمية والتحديث.

بطولات الجنود البواسل

واضافت وكيل مجلس الشيوخ: اليوم ونحن نستعيد وقائع ما سجله التاريخ من بطولات جنودنا البواسل، نؤكد ان مصر كانت دائما في صدارة المنطقة بما لديها من قوة شاملة، في القلب منها قوات مسلحة هي درع الوطن وسيفه، وهي قادرة ابداً على ردع كل من تسول له نواياه السيئة أن يتلاعب بمقدرات المصريين سواء من أعداء الداخل، قوى البغي والإرهاب، أو أعداء الخارج الحاسدين لمكانة مصرنا العظيمة، ولقد قيض الله لبلدنا زعيما ملهما استطاع أن يحافظ على مكانة جيشها العظيم وتعزيز قدراته في البر والبحر والجو، بما أعاد تأكيد مكانته لتواكب التحديات التي تطرأ على مختلف الأصعدة وتردع أية إخطار قد تتعرض لها أرض مصر أو حدودها أو مقدرات شعبها .

وشددت النائبة فيبي فوزي اليوم، ونحن نستلهم تضحيات شهدائنا الابرار، نقول لأرواحهم الطاهرة أننا سنظل أوفياء للأهداف التي ضحوا من أجلها وسنحافظ، كما وعد الرئيس وأكد في أكثر من مناسبة، على كل ذرة تراب أو نقطة مياه من مقدرات هذا البلد، وسيظل التاريخ يذكر أن ما بذلتموه كان هو النبع الذي ما نزال جميعا ننهل من فيضه، كل عام ومصرنا الغالية وشعبها الأبي في استقرار وازدهار، تحتل مكانتها في صدارة الأمم، مثلما كانت دائما مهد الرقي والتقدم وحاملة لواء الحضارة الإنسانية.