اهم الاخبار
الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

تفجير يستهدف مسلحي طالبان في مدينة جلال آباد

مسلحي طالبان - صورة
مسلحي طالبان - صورة أرشيفية

أفادت قناة العربية الإخبارية، اليوم الأحد، بوقوع تفجير استهدف مسلحي حركة طالبان في مدينة جلال آباد الأفغانية بعد تفجير آخر قبل يوم.

وفي السياق، وقع انفجار بعبوة ناسفة في منطقة دوشت برشي غربي العاصمة الأفغانية كابول، صباح السبت، وفقا لشبكة سكاي نيوز عربية.

ونقلت وكالة طلوع نيوز الأفغانية عن شهود عيان قولهم، إن الانفجار الذي وقع في المنطقة الأمنية الثالثة عشرة في كابول أسفر عن إصابة شخصين بجروح سطحية.

وفي سياق آخر، قدمت وزيرة الدفاع الهولندية أنك بايلفيلد، أمس الجمعة، استقالتها على خلفية الفوضى التي صاحبت عمليات الإجلاء من أفغانستان، وفقا لوكالة فرنس برس.

وقد أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ، الجمعة خلال مشاركته افتراضيا في قمة "شنغهاي للتعاون"، على أن المنظمة ستعمل على تعزيز دور أفغانستان لتكون أكثر انفتاحا وشمولية.

وشدد شي على أننا "سنواصل تقديم المزيد من المساعدة لأفغانستان، مشيرا إلى أن بعض البلدان يجب أن تتحمل مسؤوليتها عن التنمية في أفغانستان"

وقال شي: إنه يجب على دول "منظمة شنغهاي للتعاون" منع التدخلات الخارجية في شؤون المنطقة والإسهام في استعادة الاستقرار في أفغانستان.

وأضاف: أن الوضع في أفغانستان تغير جذريا إثر انسحاب قوات حلف الناتو منها، مشيرا إلى أن هذه البلاد تواجه تحديات صعبة وتحتاج من أجل احتوائها إلى دعم ومساعدة من قبل المجتمع الدولي وبالدرجة الأولى دول المنطقة.

وتابع قائلا: "من المهم دفع السلطات الأفغانية الجديدة إلى تشكيل هيكل سياسي شامل وواسع النطاق ينتهج سياسات داخلية وخارجية معتدلة".

وفي السياق، دعت الصين، الأربعاء، إلى ضرورة إلغاء تجميد أموال أفغانستان في الخارج، وفقا لشبكة سكاي نيوز عربية.

وقد أعلن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، عن تجميد 9 مليارات دولار من الأرصدة الأفغانية في المؤسسات المالية الدولية، ضمن ما وصفها بأدوات الضغط على حكومة طالبان.

وقد حذر بلينكن طالبان من محاولة التضييق على الحريات العامة وحرية السفر وحقوق المرأة، مؤكدا على أن هذا سيجعل واشنطن تفرض على الحركة عقوبات إضافية.

ويأتي ذلك بالتزامن مع مطالبات طالبان بمساعدات إنسانية إضافية من المجتمع الدولي بعد يوم من جمع الأمم المتحدة أكثر من مليار دولار كتعهدات عاجلة لمساعدة البلاد على التعافي من آثار عقدين من الحرب، والتزامها بعدم استخدام افغانستان ضد أي دولة.