اهم الاخبار
الجمعة 24 سبتمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

العربية: محادثات الملف النووي الإيراني قد تستأنف في فيينا بعد 3 أسابيع

الفريق المفاوض في
الفريق المفاوض في محادثات فيينا - صورة أرشيفية

أفادت مصادر لقناة العربية الإخبارية، اليوم الأربعاء، بأن محادثات الملف النووي الإيراني قد تستأنف في فيينا بعد 3 أسابيع.

وأوضحت المصادر أن الخلافات الإيرانية الداخلية تؤخر تحديد الفريق الإيراني المفاوض، مشيرة إلى أن استبدال عباس عراقجي بمسؤول إيراني آخر قد يؤخر استئناف المفاوضات.

وأكدت المصادر على أنه لن يتم إعادة التفاوض على ما تم التوافق عليه مع إيران، لافته إلى أن روسيا تلعب دورا فعالا في إقناع إيران بالعودة لمفاوضات فيينا.

وأشارت المصادر إلي أن جولة فيينا المقبلة ستبحث فقط القضايا الخلافية التي لم يتم التوافق بشأنها.

ومن جانبه، أكد مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، الاثنين، في مؤتمر صحفي، على أنه لم يتلق أي وعود من طهران خلال زيارته لها أمس.

تفتيش المواقع النووية

وأوضح غروسي أن من واجبه كأمين عام للوكالة الدولية التحاور مع طهران بشأن تفتيش المواقع النووية، لافتا إلى أن موقف الحكومة الإيرانية الجديدة متشدد بشأن البرنامج النووي.

وأشار غروسي إلي أن إيران لم تقدم لنا حتى الان ردودا على ما قدمناه، مبينا أن نظام مراقبة المنشآت النووية الإيرانية يوفر لنا قدرا من المعلومات الفعالة

ولفت مدير الوكالة الذرية الدولية إلي أنه لم يتم الاتفاق مع إيران على أي إطار زمني.

وقد أعرب مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي أمام مجلس محافظي الوكالة الاثنين، عن أمله بحل المسائل العالقة مع إيران.

وأكد غروسي على أنه سيبحث مع نائب الرئيس الإيراني محمد مخبر، المسائل العالقة بين الوكالة وطهران الأسبوع المقبل في فيينا.

وأوضح غروسي أن ملف اليورانيوم يؤثر على قدرتنا في تطمين المجتمع الدولي حول سلمية برنامج إيران النووي.

وفي وقت سابق من اليوم، أفادت قناة العربية الإخبارية بانطلاق اجتماعات مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالعاصمة النمساوية فيينا وعقوبات على إيران على طاولة البحث.

وسيقدّم مدير الوكالة الذرية الدولية للطاقة رافائيل غروسي، لمجلس الحكام "العناصر الجديدة" التي اعتبر أنها ستكون مهمة في النقاشات الحالية المتعلقة بالتصويت على نص محتمل لفرض عقوبات على إيران.

وقد أعلنت الوكالة الدولية أمس في بيان عقب زيارة غروسي إلى طهران، عن اتفاق مؤقت، تضمن السماح لمفتشي الوكالة خلال بضعة أيام من الوصول إلى معدات المراقبة في مختلف المواقع الإيرانية والتأكد من عملها على نحو سليم، بالإضافة إلى إمكانية استبدال بطاقات الذاكرة من أجهزة المراقبة والكاميرات الموضوع في بعض المنشآت النووية المحددة.