اهم الاخبار
الثلاثاء 28 سبتمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

طالبان تعلن سيطرتها على منطقة بريان ثاني أكبر منطقة في ولاية بنجشير

عناصر المقاومة في
عناصر المقاومة في بنجشير

أعلنت حركة طالبان، اليوم الجمعة، عن سيطرتها على منطقة بريان ثاني أكبر منطقة في ولاية بنجشير الأفغانية آخر معاقل المقاومة ضد الحركة المتشددة.

وقال المتحدث باسم طالبان الحنفي وردك في تغريده على تويتر: "تم تطهير منطقة بريان الكبيرة والاستراتيجية في بنجشير بالكامل من التشكيلات الإجرامية، وهي ثاني أكبر منطقة في بنجشير".

وفي وقت سابق من اليوم، صرح المتحدث باسم طالبان، بلال كريمي، في حديث لوكالة "نوفوستي" الروسية أن الحركة تسيطر حاليا على نحو 20% من أراضي بنجشير وتأمل في الاستيلاء على الولاية بالكامل قريبا.

وقال: إن المعارك مستمرة، وأن مقاتلي طالبان دخلوا مناطق متعددة في بنجشير.

وأضاف: أن "معارك متقطعة تدور في كافة محاور القتال، وقد تمكنت الحركة من السيطرة على منطقة خاواك الجبلية الاستراتيجية ومناطق متعددة في شرق الولاية، وكذلك على منطقة كابيسا في الجنوب.

ومن جانبه، نفي المتحدث باسم الجبهة الوطنية على ميسم نظري سيطرة طالبان علي أي جزء من الولاية. وقال: إن "هناك قتال عنيف.. وأحمد مسعود مشغول في الدفاع عن الوادي، مشيرا إلي خسائر كبيرة في صفوف طالبان مؤكدة أنها صدت الهجوم.

بريطانيا: لن نعترف بطالبان كحكومة جديدة

وفي السياق، أكد وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب اليوم الجمعة على أن المملكة المتحدة لن تعترف بحركة طالبان كحكومة جديدة في كابول، مؤكدا على أننا سنتعامل مع الوقائع الجديدة في أفغانستان ولا نريد أن تسوء الأوضاع السياسية والاجتماعية في البلاد.

وقال راب خلال زيارته لباكستان: إنه لم يكن من الممكن إجلاء حوالي 15 ألف شخص من كابول بدون التعاون مع طالبان، التي سيطرت على العاصمة في 15 أغسطس الماضي، وفقا لوكالة رويترز.

وأضاف: لن نعترف بحكومة طالبان، لأننا نعترف عادة بالدول وليس الحكومات، ولكن من المهم المحافظة على وجود اتصال مباشر مع الحركة.

وتعكس تصريحات راب التوازن الذي تسعى دول مثل بريطانيا والولايات المتحدة لاتباعه بعد سيطرة طالبان على أفغانستان وانهيار الحكومة المدعومة من الغرب في كابول.

وتخشى الدول الغربية أن تؤدي الأزمة الإنسانية التي تلوح في الأفق في أفغانستان، بالإضافي إلى الانهيار الاقتصادي إلى مئات الآلاف من اللاجئين.

وتابع راب قائلا: إن "طالبان قدمت عدة تعهدات، بعضها إيجابي، ولكنها بحاجة إلى ترجمة كلماتها إلى أفعال ملموسة على أرض الواقع". 

وأشار راب إلى أن بريطانيا أفرجت عن الدفعة الأولى من حزمة المساعدات الإنسانية بقيمة 30 مليون جنيه إسترليني (41.5 مليون دولار) لجيران أفغانستان، والتي قد تضطر إلى تحمل وطأة أي نزوح جماعي كبير.