اهم الاخبار
الإثنين 06 ديسمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الدفاع الأمريكية: إجلاء 112 ألف شخصا من أفغانستان حتى الآن

وزير الدفاع الامريكي
وزير الدفاع الامريكي

قال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، اليوم السبت، إنه تم إجلاء نحو 112 ألف شخص من أفغانستان حتى الآن.

وذكر أوستن في تغريده على تويتر: "تمكنت القوات الأمريكية من إجلاء 6800 شخص أمس الجمعة من مطار كابول، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 111900 منذ بدء العملية في 14 أغسطس الجاري".

وفي السياق، قالت سفيرة بريطانيا في أفغانستان لوري بريستو، اليوم السبت في بيان من مطار كابول، إن الوقت قد حان لإنهاء الجسر الجوي الذي ساعد في إجلاء حوالي 15 ألف مواطن أفغاني وبريطاني خلال الأسبوعين الماضيين.

وأضافت: "حان الوقت لإنهاء هذه المرحلة من العملية لكننا لم ننس الاشخاص الذين ما زالوا بحاجة الى المغادرة وسنفعل كل ما في وسعنا لمساعدتهم". 

ومن جانبه، قال قائد القوات المسلحة البريطانية الجنرال نيك كارتر لبي بي سي، إن القوات البريطانية ستنهي عمليات إجلاء المدنيين من أفغانستان اليوم.

وأضاف: "لقد وصلنا إلى نهاية عملية الإجلاء التي ستنتهي اليوم، وبعد ذلك سيكون من الضروري إخراج قواتنا على متن الطائرات المتبقية"، وفقا لوكالة رويترز.

إجلاء المواطنين

وتابع قائلا: "لم نتمكن من إخراج الجميع، وهذا أمر مؤسف للغاية، وكانت هناك بعض الأوامر الصعبة التي كان لابد من إصدارها على أرض الواقع."

وقد أعلنت وزارة الدفاع البريطانية، أمس الجمعة، عن دخول القوات البريطانية المراحل الأخيرة من إجلاء الأشخاص من مطار كابول.

وقالت الوزارة إنها ستركز جهودها الآن على إجلاء الرعايا البريطانيين وغيرهم ممن سُمح لهم بالفعل بالمغادرة والموجودون بالفعل في المطار.

وأضافت: أنه لن يتم دعوة مزيد من الأشخاص للتوجه إلى مطار كابول من أجل الإجلاء.

ومن جانبه، قال وزير الدفاع البريطاني بن والاس في بيان: "ببالغ الأسف لم يتم إجلاء الجميع خلال هذه العملية".

وذكر والاس في تصريح لتلفزيون سكاي نيوز في وقت لاحق أن هجوم يوم الخميس على مطار كابول، والذي أسفر عن مقتل 85 شخصًا من بينهم 13 جنديًا أمريكيًا، لم يعرقل عملية الإجلاء.

وقال والاس إن التهديد بشن مزيد من الهجمات في مطار كابول يزداد كلما اقتربنا من مغادرة أفغانستان.

وأشارت الوزارة إلي أن بريطانيا أجلت حتى الآن أكثر من 13700 بريطاني وأفغاني، وهو ما يمثل ثاني أكبر جسر جوي للقوات الجوية للبلاد بعد جسر برلين الجوي في عام 1949.