اهم الاخبار
السبت 13 يوليو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

رويترز: 5 قتلى في الاحتجاجات أمام البرلمان الكيني

احتجاجات كينيا
احتجاجات كينيا

اندلع حريق، اليوم الثلاثاء داخل مبنى البرلمان الكيني عقب اقتحام محتجون للمبنى، كما سقط 5 قتلى في الاحتجاجات أمام البرلمان الكيني.

وفي وقت سابق، وافق البرلمان الكيني على مشروع قانون مالي مثير للجدل يرفع الضرائب، وسط اشتباك الشرطة والمتظاهرين في شوارع العاصمة نيروبي ومدن أخرى، نقلا عن كالة رويترز.

وقال شهود إن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه وأطلقت النار أيضا على المتظاهرين لتفريق الحشود، بينما رشق المتظاهرون قوات الأمن بالحجارة.

 غلق مبني البرلمان الكيني

وأغلقت شرطة مكافحة الشغب مبنى البرلمان بينما كان المشرعون يناقشون مشروع قانون الضرائب ومقر الرئاسة، وهو موقع مكتب الرئيس ومقر إقامته. ووافق البرلمان على الإجراءات قبل رفع جلسته مع احتشاد المتظاهرين خارج المبنى.

ويعارض المتظاهرون زيادة الضرائب في بلد يعاني بالفعل من أزمة تكلفة المعيشة، لكن الكثيرين يطالبون أيضًا بتنحي الرئيس ويليام روتو.

وقالت سونيا، 37 عاماً، وهي مسوقة رقمية في نيروبي: "هذا هو احتجاجي الأول". "في السنوات الأخرى لم أشعر حقًا بالحاجة إلى الكشف عن هويتي، لكن (الضرائب) أثرت حقًا على عملي".

وكان روتو قد فاز في الانتخابات قبل عامين تقريبا على أساس برنامج يدافع عن الفقراء العاملين في كينيا، لكنه وجد نفسه عالقا بين المطالب المتنافسة للمقرضين مثل صندوق النقد الدولي، الذي يحث الحكومة على خفض العجز للحصول على المزيد من التمويل، والتحدي الصعب الناتج عن ضغط السكان.

ويكافح الكينيون للتعامل مع العديد من الصدمات الاقتصادية الناجمة عن التأثير المستمر لوباء كوفيد-19، والحرب في أوكرانيا، وسنتين متتاليتين من الجفاف وانخفاض قيمة العملة.

ويهدف مشروع قانون المالية إلى جمع ضرائب إضافية بقيمة 2.7 مليار دولار كجزء من الجهود المبذولة لتخفيف عبء الديون الثقيلة، حيث تستهلك مدفوعات الفائدة وحدها 37% من الإيرادات السنوية.

وقدمت الحكومة بالفعل بعض التنازلات، ووعدت بإلغاء الضرائب الجديدة المقترحة على الخبز وزيت الطهي وملكية السيارات والمعاملات المالية. لكن ذلك لم يكن كافيا لإرضاء المتظاهرين.

وبدأت احتجاجات يوم الثلاثاء في أجواء تشبه المهرجانات، لكن مع تضخم الحشود، أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع في المنطقة التجارية المركزية في نيروبي وفي حي كيبيرا الفقير. وقال شهود إن المتظاهرين انحنوا للاحتماء ورشقوا خطوط الشرطة بالحجارة.

وقال شهود إن الشرطة أطلقت الرصاص الحي على المتظاهرين.

وأطلقت الشرطة أيضا الغاز المسيل للدموع في إلدوريت، مسقط رأس روتو في غرب كينيا، حيث ملأت حشود المتظاهرين الشوارع وأغلقت المتاجر خوفا من أعمال العنف.

كما اندلعت اشتباكات في مدينة مومباسا الساحلية وخرجت مظاهرات في كيسومو على بحيرة فيكتوريا وغاريسا في شرق كينيا حيث أغلقت الشرطة الطريق الرئيسي المؤدي إلى ميناء كيسمايو الصومالي.

وفي نيروبي، هتف الناس "يجب أن يرحل روتو" وغنّت الحشود باللغة السواحيلية: "كل شيء ممكن بدون روتو". عُزفت الموسيقى عبر مكبرات الصوت ولوح المتظاهرون بالأعلام الكينية وأطلقوا صفارات.

وأظهر تلفزيون سيتيزن شخصًا واحدًا، ربما أصيب، وهو يحمله متظاهرون آخرون. ولم ترد الشرطة على طلبات رويترز للتعليق.

ونزل الآلاف إلى شوارع نيروبي والعديد من المدن الأخرى خلال يومين من الاحتجاجات الأسبوع الماضي، حيث تطورت حركة يقودها الشباب عبر الإنترنت إلى صداع كبير للحكومة.