اهم الاخبار
الإثنين 15 يوليو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

لبنان ينظم جولة للدبلوماسيين والإعلاميين بمطار بيروت بعد تقرير عن وجود أسلحة داخله

وزير النقل اللبناني
وزير النقل اللبناني

عقد وزير الاشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الأعمال اللبناني الدكتور علي حميه، مؤتمرا صحافيا اليوم الاثنين، في صالون الشرف في مطار بيروت، في حضور المدير العام للطيران المدني المهندس فادي الحسن نفى فيه ما اوردته صحيفة "التلغراف" البريطانية من ادعاءات كاذبة بشأن المطار، وفصل ما ورد في الصحيفة المذكورة مستشهدا بالوقائع، وداعيا السفراء ووسائل الإعلام الى جولة ميدانية غدا في المطار.

 وقال حميه: "ما يتعرض له المطار اليوم، كان قد بدأ من عشرات من السنوات، وهو دائماً وجهة يتم من خلاله تشويه سمعة لبنان، و إذا اردنا ان نجري جردة سريعة لوسائل الإعلام او بعض الجهات في كيفية مقاربتها لموضوع مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت علينا ان نتحدث 48 ساعة".

بيانات الجيش اللبناني 

اضاف: "بناءً على بيانات الجيش اللبناني، فإن الأجواء اللبنانية تتعرض - وبمعدل وسطي- لما يقرب الألف خرق جوي من العدو الإسرائيلي، ولاسيما فوق مطار رفيق الحريري الدولي-بيروت، يضاف الى ذلك التشويش الذي هو في تقارير الاتحاد الأوروبي المعني بسلامة الطيران، والذي يقول ان هناك تشويشا على الأقمار الصناعية التي هي اساسية بالنسبة للطائرات وللهبوط والإقلاع. واليوم انتقلنا من تلك الخروقات والتهديدات الى مقالات اعلامية سخيفة تتناول مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت"، نقلا عن وكالة الأنباء اللبنانية.

وفند ما اوردته من مصادر صحيفة " التليغراف البريطانية"، والتي تناولت اليوم مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت حول ما ادعته من " تهريب الأسلحة والصواريخ والمتفجرات وغيرها.

 اولاً كنا نتمنى لو تقوم صحيفة التلغراف البريطانية بمراجعة قسم النقل البريطاني، والذي هو بمثابة وزارة النقل البريطانية ، والذي قام بزيارة ميدانية الى المطار في 22 كانون الثاني 2024 حيث وصل الى سور المطار وكافة مرافق المطار من الشحن وقاعة المسافرين والطوابق السفلية وغيرها، فلتكن مصادر التليغراف هو قسم النقل البريطاني المعني الأساسي بمواضيع النقل لأن هذه الجهة المختصة تزور مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت بشكل دوري وسنوي، كون هناك حركة طيران من والى لندن من المطار والى كافة المدن البريطانية، اذن فلتكن مصادرها مصادر بريطانية رسمية وليست مصادر غير معروف اساسها من أين" .

وتابع قائلا: "أما الأمر الثاني فهو المنسوب الى بعض العاملين في المطار عن بعض الصناديق التي يرونها ولا يمكنهم فتحها، وفي هذا الإطار أقول ان المعني الأول ليس العاملون في المطار بموضوع فتح أو اغلاق صناديق، انما المعني الأول بفتح كل صناديق الشحن هم عناصر الجمارك اللبنانية التي هي جهاز رسمي في الدولة اللبنانية، وبالتالي فلتكن المصادر ليس من الموظفين المياومين بل من المراجع الأمنية اللبنانية التي تعمل على قدم وساق على أرض المطار للحفاظ على أمن المطار وما يعبر في المطار وما يخرج ويدخل من وإلى المطار" .

وتابع: "الأمر الاخر في هذا السياق انهم استندوا الى " اياتا" اي اتحاد النقل الجوي الدولي بأنه ليس لديه القدرة بالسيطرة والكشف ، من هنا قمنا بالاتصال بنائب رئيس اتحاد النقل الجوي للشرق الأوسط وأفريقيا كامل العوضي وتحدثت معه شخصياً وسألته عن الموضوع المنسوب للاتحاد فأجابني على الشكل التالي: هذا الخبر عارٍ عن الصحة ، ونحن لم نعطِ اي بيان او رسالة او تحدثنا مع  التلغراف ونحن ننفي نفياً قاطعاً ما ورد في مقال " التليغراف"، وهنا اريد ان اضيف على ذلك ان " البيان الأول الذي صدر في التليغراف ينقل عن الأياتا اي اتحاد النقل الجوي الذي له الدور الأساسي في المنطقة، اي انه قد نسب كل ما ورد في المقال الى الأياتا، انما وبعد مراجعة الأياتا للتليغراف لاحظنا عدم وجود لذكر كلمة اياتا ".

وتساءل حميه: "هل من المعقول ان صحيفة تحترم نفسها تغير خلال ساعة مصدر معلوماتها الذي قالت انه اتحاد النقل الجوي والذي هو اتحاد رسمي دولي معني بكل شركات الطيران في العالم، فهل من المعقول ان تغير وتحذف كلمة اياتا وتنسب الى مصادر معينة ما نشرته الصحيفة المذكورة. وقد اتى حذف كلمة اياتا في هذا المقال بعد مراجعة الأياتا للتلغراف".

وكان الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا" قد أصدر بيانا جاء فيه: " تضمن تقرير منشور في صحيفة التلغراف البريطانية اليوم الأحد 23 يونيو 2024، اقتباساً منسوباً إلى مصدر لم يتم ذكر اسمه في الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا).

إن هذا الاقتباس عارٍ عن الصحة، إذ لم ولن يعلّق الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) على الوضع في مطار بيروت. كما نؤكد أن الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) لا يتدخل بالوضع السياسي أو الأمني في لبنان ولا يعلّق عليه".

وختم البيان: "لقد تواصلنا مع صحيفة التلغراف لتصحيح هذا الخطأ، واستجابت الصحيفة وجرى تحديث التقرير، وتم حذف اسم الاتحاد الدولي للنقل الجوي من التقرير".

واضاف حميه: "نحن اليوم ومن المطار ندعو كل وسائل الإعلام وكل السفراء دون استثناء او من ينوب عنهم او من يمثلهم الى الحضور غداً الإثنين العاشرة والنصف صباحاً في صالون الشرف بالمطار للقيام بزيارة ميدانية لمن يرغب على مستوى سفير او من يمثله اضافة الى وسائل الإعلام لتشمل الجولة كل مرافق المطار من الشحن والطوابق السفلية والمدارج ونحن ليس لدينا اي شيء نخفيه".

واكد أن "هذا موضوع سيادي بامتياز وان مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت يشهد حركة مسافرين ان كان للمغادرين او القادمين من والى لبنان وهو المرفق الجوي الأساسي في البلد والتهديدات له قائمة منذ زمن، انما اليوم وللأسف الشديد ان صحيفة بريطانية تتناول المطار كما شرحنا، وهذا الموضوع جداً مؤسف، وزج اسم الأياتا بهذه الطريقة جداً مؤسف أيضاً وهو ينم عن عدم شفافية في العمل".

وختم قائلاً: "نحن بانتظاركم غداً جميعاً وندعو في هذا الإطار للتواصل مع المدير العام للطيران المدني لتأكيد الحضور عند العاشرة والنصف صباحاً والدعوة مفتوحة للجميع دون استثناء."

وردا على أسئلة الإعلاميين حول الجولة غدا في المطار للسفراء والإعلاميين، قال الوزير حميه: "إضافة للزيارة غدا إلى المطار، نحن نريد تحميل السفراء رسالة إلى بلدانهم للعمل على وقف انتهاكات العدو فوق مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت ".

وختم بانه "في طور إعداد دعوى قضائية بحق التلغراف لأن البيان الذي صدر عنها هو بيان يشوه سمعة المطار دون الاستناد الى اية حقيقة ".