اهم الاخبار
الإثنين 22 يوليو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

سياسة

وهدان ل "محافظ بورسعيد": الفساد انتشر فى المحافظة بسببك.. ومحطة تسمين المواشي مثال حى

الوكالة نيوز

تقدم النائب سليمان وهدان، نائب رئيس حزب الوفد وعضو مجلس النواب، بطلب إحاطة موجه إلى رئيس مجلس الوزراء، ووزير التنمية المحلية، ومحافظ بورسعيد بشأن الفساد الموجود فى مشروعات محطات تسمين المواشى والحظائر في جنوب محافظة بور سعيد.

وأوضح "وهدان"، في طلبه، أن المشروع الأول وهو محطة تسمين المواشى بجنوب بورسعيد والتي تكلفت أكثر من ٦٠٠ مليون جنيه حيث كان من المتوقع أن تحقق المحطة أعلى معدل نمو في تربية وإنتاج اللحوم على مستوى الجمهورية، وأن تصبح واحدة من أهم مراكز تصنيع اللحوم ومنتجات الألبان على مستوى مصر إلا أن الواقع غير ذلك، حيث كان من المقرر وجود حوالي ۳۰۰۰ رأس في المشروع إلا أنه لا يوجد سوى ٤٥ رأس ماشية.

وأضاف عضو مجلس النواب، فيما يتعلق بالمشروع الثاني فقد اعتمد على تصدير الوهم للأهالي، حيث أنه يفترض أن يشتمل المشروع على ۱۲۰۰ حظيرة لم يستغل منه سوى ٥٨٠ حظيرة وباقى الحظائر جزء مهجور وجزء غير مستغل وجزء تم التعدي عليه وبناء عمارت سكنية مكانها ليصبح الفشل مصير المشروع.

محطة تسمين للمواشي

وتابع: أما المشروع الثالث وهو محطة تسمين للمواشي، فقد تكلفت أكثر من 6 مليار جنيه عبارة عن حوالی ۱۰ مربعات كل مربع تبلغ مساحته ۲۰ فدان أي ما يقرب من ۲۰۰ فدان تم إقامة سور حولها ولا يسكنها سوى الكلاب الضالة، رغم أنه كان مقررا لها إقامة أكبر مزرعة تسمين وتربية المواشى، ومشروعات إنتاج الألبان على مستوى الجمهورية، مشيرا إلى أن المشروع كلف الدولة  تكلفت ٦ مليار جنيه لكنها لم تحقق أي عائد، وعلى الرغم من ذلك يقوم المحافظ ببث  تسجيلات وفيديوهات بأن المشروع قائم، ويأتي بأرباح ولكن نتحدى وجود أكثر من 50 رأس ماشية بالمشروع الذي  أصبح بالكامل وهم يتم تصديره للمواطنين ويتم استغلاله في كافة أنواع الفساد وكل هذ يتم تحت عين وبصر رئيس حى الجنوب وتستر من المحافظ.

وأكد النائب سليمان وهدان، أن الأمر يُعد جريمة إهدار للمال العام وفساد إدارى، مشيرا إلى أنه تقدم ببلاغ إلى الرقابة الإدارية للبحث في هذه المشروعات التي تكلفت المليارات ولم تأتى بعائد أو أن تحقق الغرض من إنشائها، فبدلا من أن يكون سعر اللحوم في محافظة بور سعيد الأرخص على مستوى المحافظات الأخرى إلا أنه كان الأغلى بلا منافس بسبب فشل مشروع مزرعة المواشى والحظائر مما زاد العبء على المواطنين بدلا من أن يكون مشروعا وطنيا يرفع العبء عن المواطنين ويقلل من سعر اللحوم في كافة المحافظات.