اهم الاخبار
الخميس 20 يونيو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

سلوفاكيا: رئيس الوزراء أصبح بحالة جيدة بعد أن تعرض لمحاولة اغتيال

رئيس الوزراء السلوفاكي
رئيس الوزراء السلوفاكي

أعلن نائب رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت كاليناك، اليوم الأحد، إن الحالة الصحية لرئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو أصبحت جيدة وحياته لم تعد بخطر، رغم أنه قال إنه لن يتم نقله بعيدًا عن مستشفى بانسكا بيستريتسا في الوقت الحالي، نقلا عن وكالة رويترز.

محاولة اغتيال

وقد تعرض فيكو لمحاولة اغتيال حيث أصيب بخمس رصاصات في محاولة اغتيال كشفت عن انقسامات سياسية عميقة في البلاد، نقلا عن مسؤول طبي، يوم الخميس.

وكان إطلاق النار أول محاولة اغتيال كبرى يتعرض لها زعيم سياسي أوروبي منذ أكثر من 20 عامًا، وأثار إدانة دولية، حيث قال محللون سياسيون ومشرعون إن ذلك مؤشر على مناخ سياسي محموم واستقطابي بشكل متزايد في جميع أنحاء القارة، نقلا عن وكالة رويترز.

ودعت رئيسة سلوفاكيا سوزانا كابوتوفا إلى تهدئة التوترات السياسية وقالت إنها ستدعو جميع زعماء الأحزاب البرلمانية لاجتماع مشترك. وحث حليف فيكو والرئيس المنتخب بيتر بيليجريني الأحزاب على تعليق أو تخفيف حدة حملاتها الانتخابية استعدادا لانتخابات البرلمان الأوروبي المقررة الشهر المقبل.

وقال بيليجريني الذي فاز في انتخابات أبريل لمنصب الرئيس الشرفي "إذا كان هناك أي شيء يحتاجه شعب سلوفاكيا بشكل عاجل اليوم فهو على الأقل التوافق الأساسي والوحدة بين الممثلين السياسيين السلوفاكيين".

وذكر موقع tvnoviny.sk الإخباري يوم الخميس أن الشرطة اتهمت المشتبه به بمحاولة القتل وأنه قد يواجه السجن مدى الحياة.

وقالت ميريام لابونيكوفا مديرة مستشفى روزفلت الجامعي في بانسكا بيستريتسا، حيث يعالج فيكو، إن رئيس الوزراء البالغ من العمر 59 عاما خضع لعملية جراحية مدتها خمس ساعات مع فريقين لعلاج إصابات متعددة ناجمة عن طلقات نارية.

وقالت للصحفيين: "في هذه المرحلة استقرت حالته لكنها في الحقيقة خطيرة للغاية، وسيكون في وحدة العناية المركزة".

وهيمن فيكو على السياسة السلوفاكية طوال معظم العقدين الماضيين، حيث دمج وجهات النظر الاقتصادية ذات الميول اليسارية مع القومية واستغل السخط واسع النطاق بشأن مستويات المعيشة. لكنه أثبت أيضًا أنه شخصية مثيرة للانقسام، حيث يقول منتقدوه إن الإصلاحات الجديدة تهدد سيادة القانون والحريات الإعلامية.

وأصيب فيكو بالرصاص بينما كان يحيي أنصاره في الشارع بعد أن ترأس اجتماعا للحكومة في بلدة هاندلوفا بوسط البلاد.