اهم الاخبار
الجمعة 24 مايو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

محسب يطالب بتعديل مكافآت طلاب الامتياز ورفع مستوي التدريب والتأهيل المقدم لهم

الوكالة نيوز

تقدم الدكتور أيمن محسب، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة موجه إلي رئيس مجلس الوزراء، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي، بشأن إصدار قرار بتعديل مكافآت طلاب الامتياز، والتى تبلغ بحسب القانون رقم 153 لسنة 2019 نسبة 80% من راتب الطبيب المقيم.

صعوبات وتحديات

وقال "محسب"، في طلبه، أن أطباء الامتياز هم مستقبل مهنة الطب في مصر وستقوم علي أكتافهم مهمة تقديم الرعاية الصحية للشعب المصري، مشيرا إلي أن  هؤلاء يواجهون صعوبات وتحديات مؤلمة داخل المستشفيات الجامعية، فضلا  عن ضعف فرص التدريب والتعليم الطبى المتاحة لهم،  بالإضافة إلى المقابل المادي المتواضع الذي يحصلون عليه، مشيرا إلي أنه تلقي العديد من الشكاوي من طلاب بالامتياز  بسبب  تجاهلهم، مطالبين رئيس الوزراء بإصدار قرار بتعديل مكافآتهم، والتى تبلغ بحسب القانون رقم 153 لسنة 2019 نسبة 80% من راتب الطبيب المقيم.


وأوضح عضو مجلس النواب، أنه  وقت إصدار القانون كان  راتب الطبيب المقيم لا يتعدى الـ3 آلاف جنيه، لكن استمرت مكافأة طبيب الامتياز منذ ذلك الوقت ثابتة لا تتغير، ومع مرور السنوات وزيادة الرواتب أصبح راتب الطبيب المقيم حاليا 7 آلاف جنيه، وبعد رفع الحد الأدنى للأجور أصبح لزاما على وزارة التعليم العالى رفع القيمة المادية لمكافأة طبيب الامتياز بما يتناسب مع تطور الأجور.

وأشار "محسب"، إلي أنه يُقدر عدد أطباء الامتياز ب 12 ألف طبيب، ومن المتوقع تضاعف هذا الرقم العام القادم،  بعد تطبيق نظام الدراسة الجديد في كلية الطب، حيث تقتصر الدراسة علي 5 سنوات، و عامين امتياز مما يعنى تكدس طلاب الامتياز فى المستشفيات الجامعية، ولا يخفي علي أحد الدور الذي يقوم به طالب الامتياز  داخل المستشفيات الجامعية، فهو بالأساس متدرب فى وظيفة وليس طالبا، ولا يقل عن الطبيب المقيم حتى لو لم يحصل على الشهادة النهائية والتسجيل بالنقابة، كما أنه لا يوجد تأمين طبى لأطباء الامتياز الذين يتعاملون بشكل مباشر مع المرضى وحالات أمراض معدية.

وطالب النائب أيمن محسب، برفع  قيمة مكافأة أطباء الامتياز بما يتناسب مع مرتباتهم الحالية، وتوفير تأمين طبى لأطباء الامتياز الذين يتعاملون بشكل مباشر مع المرضى، بالإضافة إلي رفع مستوي التدريب والتأهيل داخل المستشفيات الجامعية.