اهم الاخبار
الأربعاء 17 أبريل 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

سياسة

الحزب الناصري: كاذب من يتهم مصر بالمشاركة في تهجير الفلسطنيين لسيناء

الوكالة نيوز

قال محسن جلال نائب رئيس حزب العربي الناصري، إن من يتهم الدولة المصرية بالمشاركة في تهجير الفلسطنيين لسيناء كاذب لأبعد الحدود، مؤكدا أن مصر ترفض التهجير القسري وتصفية القضية الفلسطينية.

وأكد جلال إن الدولة المصرية أكبر داعم للقضية الفلسطينية، موضحا أن مصر داعمة للقضية الفلسطينية منذ زمن الاربعينيات ، مشيرا إلى أن موقف مصر راسخ وثابت إزاء القضية الفلسطينية ويتمثل في السلام الشامل للمنطقة بأكملها.

واوضح أن الكيان الإسرائيلي ارتكب جرائم ضد الإنسانية والأعراف الدولية وسط صمت دولي مريب، محذرا من اتساع دائرة الصراع.

وقد أعلن ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، نفي مصر القاطع لما تداولته بعض وسائل الإعلام الدولية، بشأن قيام مصر بالإعداد لتشييد وحدات لإيواء الأشقاء الفلسطينيين، في المنطقة المحاذية للحدود المصرية مع قطاع غزة، وذلك في حالة تهجيرهم قسريا بفعل العدوان الإسرائيلي الدامي عليهم في القطاع.

موقف مصر تجاه التهجير القسري للفلسطينيين 

وأكد رشوان على أن موقف مصر الحاسم منذ بدء العدوان هو الذي أعلنه رئيس الجمهورية وكل جهات الدولة المصرية عشرات المرات، ويقضي بالرفض التام والذي لا رجعة فيه لأي تهجير قسري أو طوعي للأشقاء الفلسطينيين من قطاع غزة إلى خارجه، وخصوصا للأراضي المصرية، لما في هذا من تصفية مؤكدة للقضية الفلسطينية، وتهديد مباشر للسيادة والأمن القومي المصريين، وهو ما أوضحت كل التصريحات والبيانات المصرية أنه خط أحمر وأن لدى القاهرة من الوسائل ما يمكنها من التعامل معه بصورة فورية وفعالة.

وأضاف رشوان أن مصر بموقفها المعلن والصريح هذا، لا يمكن أن تتخذ على أراضيها أية إجراءات أو تحركات تتعارض معه، وتعطي انطباعاً - يروج له البعض تزويرا - بأنها تشارك في جريمة التهجير التي تدعو إليها بعض الأطراف الإسرائيلية، فهي جريمة حرب فادحة يدينها القانون الدولي الإنساني، ولا يمكن لمصر أن تكون طرفا فيها، بل على العكس تماما، حيث ستتخذ كل ما يجب عمله من أجل وقفها ومنع من يسعون إلى ارتكابها من تنفيذها.

وأشار رئيس الهيئة العامة للاستعلامات أيضاً، إلى تداول بعض وسائل الإعلام الدولية لما يوصف ببدء مصر إنشاء جدار عازل على حدودها مع قطاع غزة، موضحا أن لدى مصر بالفعل، ومنذ فترة طويلة قبل اندلاع الأزمة الحالية، منطقة عازلة وأسوار في هذه المنطقة، وهي الإجراءات والتدابير التي تتخذها أية دولة في العالم للحفاظ على أمن حدودها وسيادتها على أراضيها.