اهم الاخبار
الجمعة 01 مارس 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

السودان: مقتل 26 شخصا في اشتباكات جنوب السودان

من جنوب السودان
من جنوب السودان

قال مسؤولون سودانيون، اليوم الثلاثاء، إن القتال بين الجماعات المحلية في غرب جنوب السودان أدى إلى مقتل 26 شخصاً على الأقل، فيما دعا رئيس البلاد ونائبه إلى وضع حد للعنف الطائفي المتزايد.

وقتل أكثر من 150 شخصا منذ الأسبوع الماضي في صراعات منفصلة بين مسلحين من ولاية واراب وآخرين من ولايتي البحيرات وغرب بر الغزال المجاورتين ومنطقة أبيي الإدارية التي يديرها جنوب السودان والسودان بشكل مشترك.

دوافع سياسية راء أعمال العنف

ولا يبدو أن الصراعات مرتبطة بشكل مباشر ولكنها جميعها مرتبطة بالسيطرة على الأراضي والموارد الطبيعية، وقال أحد الناشطين إنه يشتبه في وجود دوافع سياسية وراء أعمال العنف.

ويتمتع جنوب السودان رسميًا بسلام منذ اتفاق 2018 الذي أنهى صراعًا استمر خمس سنوات وتسبب في مقتل مئات الآلاف، لكن العنف المحلي بين المجتمعات المتنافسة يندلع بشكل متكرر.

واجتمع الرئيس سلفا كير والنائب الأول للرئيس رياك مشار، اللذان اشتبكت قواتهما خلال الحرب الأهلية 2013-2018، للدعوة إلى "إنهاء العنف دون الوطني في أجزاء من البلاد"، وفقًا لما نشرته الحكومة على منصة التواصل الاجتماعي X.

ومن المقرر إجراء انتخابات وطنية في وقت لاحق من هذا العام لاختيار القادة الذين سيخلفون الحكومة الانتقالية الحالية، وفقا لوكالة رويترز.

وقال أركينجيلو أنيار أنيار القائم بأعمال حاكم الولاية لرويترز إن أحدث الاشتباكات وقعت يوم الاثنين عندما هاجم شبان مسلحون من ولاية واراب وأحرقوا مركزا للشرطة وسوقا في ولاية بر الغزال الغربية.

وقال إن ثمانية من ضباط الأمن و10 مدنيين من ولايته قتلوا.

وقال وليام وول وزير الإعلام في واراب إن ثمانية أشخاص من ولايته قتلوا أيضا. وألقى باللوم في القتال على نزاع على الأراضي الخصبة المستخدمة للرعي والزراعة.

وقال إدموند ياكاني، المدير التنفيذي لمنظمة تمكين المجتمع من أجل التقدم، وهي مجموعة ناشطة، إنه فوجئ برؤية مجموعات محلية مسلحة بمثل هذه الأسلحة الثقيلة، ويعتقد أن بعض القادة السياسيين يشجعون العنف لتأخير الانتخابات.

وأضاف أن "السياسيين الموجودين في السلطة يشعرون بالخوف الشديد لدرجة أنهم إذا ذهبوا إلى مراكز الاقتراع فإن فرص عودتهم إلى السلطة ستكون محدودة".