اهم الاخبار
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

تعليم

رئيس جامعة أسيوط يتفقد أعمال المبادرة الرئاسية للكشف المبكر عن الأورام السرطانية

جامعة أسيوط
جامعة أسيوط

تفقد الدكتور أحمد المنشاوى رئيس جامعة أسيوط، اليوم، الإثنين الموافق ٢٥ من ديسمبر؛ أعمال القافلة الطبية المتنقلة، التى أطلقتها الجامعة بالإشتراك مع معهد جنوب مصر للأورام- يوم الإثنين؛ الموافق ٤ ديسمبر؛ للكشف المبكر على الأورام السرطانية، "الرئة، والقولون والبروستاتا، وعنق الرحم" للسادة أعضاء هيئة التدريس، والعاملين، وطلاب الجامعة؛ والمستمرة حتى الثلاثاء الموافق ٢ من يناير ٢٠٢٤؛وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة.

تأتى هذه القافلة؛ في إطار المبادرات الرئاسية؛ للكشف عن الأورام السرطانية، "الرئة، والقولون والبروستاتا، وعنق الرحم"؛ والتى أطلقتها وزراة الصحة تحت رعاية الدكتور خالد عبد الغفار وزير الصحة المصرية؛ فى شهر يونيو ٢٠٢٣.

وخلال تفقده لأعمال القافلة؛ أكد الدكتور أحمد المنشاوي، حرص الجامعة على تقديم كافة إمكاناتها البشرية والمادية وإطلاق القوافل والحملات والمبادرات التي تخدم المجتمع في مختلف القطاعات في إطار دورها ومسؤولياتها المجتمعية ومساندة الدولة ودعم جهودها التنموية الشاملة والمستدامة، مضيفا أن
إدارة الجامعة تحرص على الإهتمام بصحة كافة منسوبيها من أعضاء هيئة التدريس، ومعاونيهم، والعاملين، والطلاب؛ من خلال إطلاق القوافل، والمبادرات الطبية، والتى تقوم بإجراء الفحوصات الطبية اللازمة؛ للاطمئنان على حالاتهم الصحية.

وكشف الدكتور أحمد المنشاوى؛ على دعم الجامعة، ومشاركتها، فى كافة المبادرات الرئاسية الصحية؛ الهادفة إلى تعزيز القطاع الصحى، وتحسين جودة الحياة، والحفاظ على الصحة العامة؛ مشيداً بجهود تلك المبادرات فى الفحص المبكر للأمراض، وتقديم الخدمات الطبية والعلاجية اللازمة لمنع تفاقمها، أو الإصابة بمضاعفاتها، وذلك وفق أحدث الإرشادات والبروتوكولات العلاجية المعتمدة دولياً.

تأتى القوافل الطبية المتنقلة بكليات ووحدات الجامعة، تحت إشراف الدكتور محمود عبدالعليم نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة،  والدكتورة إيمان مسعد زكي عميدة معهد جنوب مصر للأورام بالجامعة، والدكتور محمد زين وكيل وزارة الصحة بأسيوط.

وأوضح الدكتور محمد أبو المجد وكيل معهد جنوب مصر للاورام لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، ومنسق أعمال الحملة؛ خطوات الحصول على خدمات المبادرة، والتى تبدأ بالتوجه إلى مقر القافلة، وملىء استبيان، يتضمن عددًا من الأسئلة حول الأعراض المرضية لجميع الأورام التي تشملها المبادرة، ويتم من خلال نتيجة الاستبيان معرفة المرض المستهدف الكشف عنه،و بعد معرفة المرض المستهدف الكشف عنه، يتم تحويل الحالة إلى المستشفيات الجامعية أو مستشفيات وزارة الصحة، لإجراء الأشعة والفحوصات المعملية اللازمة، وفى حالة إيجابية الفحوصات يتم عرض المريض على لجنة متعددة التخصصات لاتخاذ قرار العلاج.

جدير بالذكر؛ أنه من المقرر أن تتوجه القافلة غداً الثلاثاء الموافق٢٦ /١٢ إلى القرية الأولومبية، والأربعاء ٢٧ /١٢ إلى المدينة الجامعية بنين، والخميس ٢٨ /١٢ إلى كلية  الآداب، والأحد ٣١ /١٢ إلى كلية تكنولوجيا صناعة السكر والصناعات التكاملية، والإثنين الموافق ١ /١ /٢٠٢٤ إلى كلية الخدمة الإجتماعية،والثلاثاء ٢ /١ / ٢٠٢٤ إلى كلية التربية النوعية.