اهم الاخبار
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

المرصد السوري: صواريخ إسرائيلية استهدفت على دفعتين مواقع بمحيط دمشق ومطارها الدولي

قصف إسرائيلي - أرشيفية
قصف إسرائيلي - أرشيفية

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين، عن استهداف صواريخ إسرائيلية على دفعتين مواقع بمحيط دمشق ومطارها الدولي.

واستهدفت الصواريخ قاعدة لقوى “الدفاع الجوي” التابع للقوات السورية تتواجد ضمنه ميليشيات من “حزب الله” اللبناني، في منطقتي حفير الفوقا بريف دمشق، واستهدفت الهامة ومنطقة مطار دمشق الدولي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

وذكرت مصادر المرصد السوري، بأن صاروخ يرجح أنه من الدفاع الجوي السوري سقط قرب كراج مساكن رأس النبع.

كما هرعت سيارات الإسعاف نحو الأماكن المستهدفة، لنقل الجرحى.

يشار إلى أن الهجوم الإسرائيلي الجديد هو الـ 17 للأراضي السورية، منذ مطلع العام.

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، عن تعرض طائرة مسيرة تابعة له لإطلاق نار من الأراضي السورية، وأن قواته ردت على مصدر الهجوم.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في تغريدة على تويتر: "تعرضت مسيرة درون تابعة للجيش لإطلاق نار من أسلحة خفيفة من داخل الأراضي السورية عندما كانت تهم بمهمة جمع معلومات اعتيادية حيث ردت قوات الجيش بإطلاق نيران أسلحة رشاشة نحو المنطقة التي رصد منها إطلاق النار".

وأضاف أدرعي: " لم تتعرض المسيرة لأية أضرار وواصلت مهمتها".

وفي سياق آخر، أكد رئيس الأركان الإسرائيلي هرتسي هاليفي، الثلاثاء، على أن هناك تطورات سلبية تجاه إيران قد تستدعي عملا عسكريا إسرائيلياً.

وجاء ذلك في كلمة له خلال مؤتمر "هرتسليا 2023" في جامعة "ريخمان"، وفق صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية.

وقال هاليفي: "لقد أحرزت إيران تقدما في تخصيب اليورانيوم أكثر من أي وقت مضى"، نقلا عن وكالة سبوتنيك.

وأضاف: "نحن أيضا ندرس عن كثب المجالات الأخرى في الطريق إلى القدرة النووية الإيرانية، وهناك تطورات سلبية محتملة في الأفق يمكن أن تؤدي إلى عملية عسكرية".

وتابع قائلا: "على الصعيد الإقليمي، إيران متورطة في كل أمر من حولنا، في كل أمر ضدنا من توجيهات وخبرة وأموال، وكل عدو نلتقي به بطريقة أو بأخرى لديه بصمة إيرانية".

وهدد هاليفي طهران قائلا: "لدينا القدرة على ضرب إيران. لسنا غير مبالين بما تحاول إيران بناءه من حولنا ومن الصعب على إيران أن تكون غير مبالية بالخط الذي نتخذه".