اهم الاخبار
الثلاثاء 31 يناير 2023
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الكرملين: بوتين يندد بشحنات الأسلحة الغربية المتزايدة إلى أوكرانيا

الرئيسان الروسي والتركي-
الرئيسان الروسي والتركي- أرشيفية

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الاثنين، خلال محادثة هاتفية مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، تبادل الأسرى بين روسيا وأوكرانيا والوضع في سوريا وقضايا أخرى.

وقال الكرملين في بيان: "لفت فلاديمير بوتين الانتباه إلى الخط المدمر الذي يتبعه نظام كييف، الذي يراهن على تكثيف الأعمال العدائية بدعم من الرعاة الغربيين والزيادة في حجم الأسلحة والمعدات العسكرية المنقولة".كما تطرق الزعيمان إلى مسألة تبادل الأسرى بين روسيا وأوكرانيا، وعلى رأسهم الجرحى. واستعرضا التقدم المحرز في تنفيذ صفقة الحبوب، نقلا عن وكالة سبوتنيك.

وبحث الرئيسان الوضع في سوريا، وأكدا أيضا عزمهما تطوير التعاون بين البلدين، بما في ذلك مشروع مركز الغاز.

ونوه الكرملين إلى أن "الجانبان أكدا من جديد التزامهما بمواصلة التطوير الشامل للتعاون الروسي التركي. من بين الأولويات التعاون في قطاع الطاقة، بما في ذلك توريد الغاز الطبيعي الروسي وإنشاء مركز إقليمي للغاز في تركيا".

وأضاف البيان: "تمت مناقشة قضايا تطبيع العلاقات التركية - السورية، بما في ذلك في سياق مبادرة أنقرة لبدء مشاورات بمشاركة ممثلين من روسيا وتركيا وسوريا. كما تمت الاشارة إلى الأهمية العملية للعمل المشترك لروسيا وتركيا وإيران في إطار عملية استانا للعمل من أجل التسوية السورية ".

وفي سياق آخر، أعلن وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي، اليوم الاثنين، إن روسيا فرضت عقوبات على شخصي.. وهو أمر جيد.

وقال كليفرلي في تغريدة على تويتر: "لقد تمت معاقبتي من قبل الحكومة الروسية. إذا كان هذا هو ثمن دعم الحرية الأوكرانية، فسأكون سعيدًا".

وفي سياق آخر، أعلن مجلس الأمن القومي البيلاروسي، أمس الأحد، أن التدريبات المشتركة للقوات الجوية مع روسيا، والتي من المقرر أن تبدأ الأسبوع المقبل، ستكون ذات طبيعة دفاعية بحتة وستركز على مهام الاستطلاع وكيفية إحباط هجوم محتمل، حسبما ذكرت وكالة ريا نوفوستي للأنباء.

وأضافت مينسك إنها مستعدة لأي "أعمال استفزازية" من قبل أوكرانيا، حيث أثارت موجة النشاط العسكري في البلاد مخاوف جديدة في كييف والغرب من أن روسيا قد تستعد لاستخدام حليفها - الذي كان بمثابة نقطة انطلاق. للغزو الروسي في فبراير الماضي - لشن هجوم بري جديد على أوكرانيا، نقلا عن وكالة رويترز.