اهم الاخبار
السبت 04 فبراير 2023
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

فلسطين: مجلس الأمن يعقد جلسة طارئة غدا لمناقشة انتهاك إسرائيل لوضع القدس

مندوب فلسطين لدي
مندوب فلسطين لدي الأمم المتحدة

صرح المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، الوزير رياض منصور، بأن مجلس الأمن الدولي يعقد غدا الخميس، جلسة طارئة لمناقشة انتهاك إسرائيل للوضع الراهن في القدس، بطلب فلسطيني أردني مشترك، تم تأييده من الإمارات العربية المتحدة، المندوب العربي في المجلس وكذلك الصين.

وقال منصور إن الجلسة ستعقد عند الساعة الثالثة عصرا بتوقيت نيويورك، العاشرة مساء بتوقيت القدس، وستناقش الانتهاكات الإسرائيلية في القدس، خاصة في أعقاب اقتحام وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي ايتمار بن غفير، لباحات المسجد الأقصى، الثلاثاء الماضي، نقلا عن وكالة الأنباء الفلسطينية.

وأضاف أن هناك حراكا فلسطينيا عربيا إسلاميا، يسبق جلسة مجلس الأمن، مشيرا إلى انه يُعقد، اليوم الأربعاء، اجتماع لمجلس السفراء العرب، وآخر للمجموعة الإسلامية، كما يلتقي مساء وفد مشترك فلسطيني عربي إســــلامي مع رئيس مجلس الامن، واجتماعان آخران لمجموعة عدم الانحياز، ولجنة فلســـــــطين لدى الامم المتحدة.

وأكد منصور علي أن جلسة مجلس الأمن في غاية الاهمية لسرعة انعقادها وتوحيد المجتمع الدولي في ادانة ورفض هذا الاقتحام من وزير متطرف، تسانده الحكومة الاكثر تطرفا في تاريخ اسرائيل لوقف الاخلال بالوضع القانوني التاريخي في المسجد الاقصى/ الحرم القدسي الشريف.

وفي السياق، أكد متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية، اليوم الأربعاء، إن برلين ترفض الخطوات الأحادية الجانب التي تهدد الوضع الراهن في الحرم الأقصى الشريف بالقدس، ووصف زيارة وزير الأمن القومي الإسرائيلي الجديد اليميني المتطرف إلى هناك بأنها استفزازية.

وقال المتحدث في مؤتمر صحفي: "نتوقع أن تلتزم الحكومة الإسرائيلية الجديدة بمواصلة الممارسات المجربة والمختبرة حول الأماكن المقدسة في القدس، ووقف الاستفزازات المتعمدة الأخرى"، نقلا عن وكالة رويترز.

وقد اقتحم وزير الأمن الإسرائيلي، إيتمار بن غفير، المسجد الأقصى في القدس يوم الثلاثاء، مما أثار غضب الفلسطينيين وأثار عددًا كبيرًا من الإدانات.

وقد أعربت وزارة الخارجية الأمريكية، أمس الثلاثاء، عن قلقها من زيارة وزير الأمن الإسرائيلي اليميني المتطرف بن غفير، إلى باحة المسجد الأقصى والتي من المحتمل أن تفاقم التوترات وتثير العنف.

وأكد البيت الأبيض على أن أي تغيير في الوضع القائم في المواقع المقدسة في القدس "غير مقبول"، نقلا عن وكالة فرانس برس.