اهم الاخبار
السبت 04 فبراير 2023
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الدفاع التركية: نحترم سيادة دول الجوار وهدفنا الأساسي مكافحة الإرهاب

وزير الدفاع التركي
وزير الدفاع التركي - أرشيفية

أكد وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، على أن أنقرة تحترم سيادة دول الجوار وهدفنا الأساسي مكافحة الإرهاب.

وقال آكار في تصريح بعد لقائه نظيره السوري علي محمود عباس، في موسكو، إن "أنقرة تحترم وحدة أراضي سوريا، وهدفها محاربة الإرهاب فقط".

وأضاف آكار أن "اللقاء في موسكو يمكن أن يساهم بشكل جدي في الاستقرار في سوريا"، نقلا عن روسيا اليوم.

وتابع قائلا: بحثنا في اجتماع موسكو ضمان التطور الإيجابي بشأن الوضع في سوري، مشددا على ضرورة حل الأزمة السورية بطريقة شاملة في إطار قرارات مجلس الأمن.

وأشار الوزير إلي أننا نبذل جهودا لمنع موجات الهجرة من سوريا إلى تركيا، ونعتبر أن عملياتنا العسكرية ستسهم في إحلال السلام واستقرار المنطقة.

واستضافت موسكو أمس الأربعاء لقاء جمع وزير الدفاع التركي ونظيره السوري ورئيسي المخابرات في البلدين هاكان فيدان وعلي مملوك، بمشاركة وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن وزراء دفاع روسيا الاتحادية وسوريا وتركيا، أجروا محادثات ثلاثية في موسكو لبحث سبل حل الأزمة السورية، وضرورة مواصلة الحوار لتحقيق الاستقرار في سوريا.

وفي السياق، أعلنت وزارة الدفاع التركية، يوم الثلاثاء، عن مقتل 12 من المسلحين الأكراد في ضربات للجيش بشمال سوريا.

وقالت الوزارة في تغريدة على تويتر: "تم تحييد اثني عشر إرهابياً من حزب العمال الكردستاني / وحدات حماية الشعب، الذين أطلقوا نيران في منطقتي غصن الزيتون ودرع الفرات شمال سوريا، في عملية ناجحة."

وفي سياق آخر، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، الثلاثاء، عن مقتل 3 وإصابة آخرين من المخابرات العسكرية السورية في هجوم بدرعا.

وأشار المرصد إلى أن عناصر مسلحين استهدفوا حاجز “الرادار” في بلدة النعيمة شرقي درعا، فيما لاذ المجهولون بالفرار إلى جهة مجهولة.

ولفت المرصد إلى أن جميع عناصر الحاجز سقطوا ما بين قتيل وجريح، والعديد من الإصابات في حالة خطرة إثر الاشتباكات.

وفي السياق، أفاد المرصد أمس الاثنين، بارتفاع عدد قتلى قوات سوريا الديمقراطية إلى 6 بينهم 3 عناصر لقوات الأمن الداخلي “الأسايش”، بالإضافة إلى مقتل عنصرين من خلايا تنظيم داعش في عملية هجوم مباغت نفذته خلايا تنظيم داعش على مقرات أمنية بالقرب من سجن استخبارات عسكرية في حي الانتفاضة بالريف الغربي في الرقة.