اهم الاخبار
السبت 04 فبراير 2023
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

إعلام تركي: الرئيسان التركي والروسي يبحثان تطورات سوريا واتفاق تصدير الحبوب

الرئيسان التركي والروسي
الرئيسان التركي والروسي - أرشيفية

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال اتصال هاتفي اليوم الأحد، ملف الطاقة والعلاقات الثنائية وقضايا اقليمية بينها اتفاقية الحبوب ومكافحة الإرهاب.

وأكد أردوغان لبوتين على إمكانية بدء العمل لتصدير المنتجات الغذائية المختلفة في إطار اتفاق تصدير الحبوب، نقلا عن وكالة الأناضول.

وشدد أردوغان على أن الوحدات الكردية تواصل أنشطتها الانفصالية في شمال سوريا وهجماتها الإرهابية في تركيا، ويجب أن يكون تطهير الحدود السورية مع تركيا من الإرهابيين بعمق 30 كم أولوية، في المرحلة الأولى بموجب اتفاق سوتشي.

وفي السياق، استهدفت فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين"، اليوم، مواقع للقوات السورية في قرية البيضا بجبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي، مما أسفر عن مقتل وجرح عدد من القوات السورية.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن الفصائل شنت هجوماً آخر على مواقع للقوات السورية على محور داديخ بريف إدلب الشرقي، حيث تمكنت من تدمير موقعين على المحور.

هذا واستطاعت الفصائل بعد منتصف ليل السبت – الأحد، من صد محاولة تقدم للقوات السورية على محور بلدة أورم الصغرى بريف حلب الغربي بعد اشتباكات دارت بين الطرفين وسط معلومات عن وقوع إصابات في صفوف القوات المهاجمة.

وفي سياق آخر، أكد شهود عيان، الأحد الماضي، على اقتحام محتجون سوريون مبنى حكوميا في السويداء احتجاجا على الوضع الاقتصادي.

وأشار الشهود إلى سماع دوي إطلاق نار بعد اقتحام محتجين مبنى حكوميا في السويداء جنوبي دمشق، نقلا عن العربية نت.

وقد تجمع عشرات السوريون في ساحة دوار المشنقة وسط مدينة السويداء، للاحتجاج على تدهور الأوضاع المعيشية وعدم تأمين الحكومة مستلزمات الحياة الأساسية في المدينة.

وذكرت مصادر للمرصد السوري لحقوق الإنسان، أنه توافد عشرات الأشخاص إلى دوار المشنقة، ودعوا المواطنين للمشاركة بالاحتجاجات، تزامنا مع توقف حركة السير على الطريق المحوري وسط المدينة.

وتشهد محافظة السويداء حالة من الاحتقان الشعبي ناتج عن فساد السلطة السورية والمؤسسات التابعة لها ونهب المال العام من قبل المسؤولين وحرمان المحافظة من الوقود ومواد التدفئة والمياه والكهرباء وغلاء الأسعار، فضلا عن الانفلات الأمني وعمليات السرقة.