اهم الاخبار
الجمعة 21 يونيو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

كوريا الجنوبية: كوريا الشمالية تطلق حوالي 130 قذيفة مدفعية قرب الحدود المشتركة

كوريا الجنوبية
كوريا الجنوبية

قال الجيش الكوري الجنوبي، إن كوريا الشمالية أطلقت حوالي 130 قذيفة مدفعية في البحر قبالة سواحلها الشرقية والغربية، اليوم الاثنين، في أحدث تدريبات عسكرية بالقرب من حدودهما المشتركة، نقلا عن وكالة يونهاب.

وسقطت بعض القذائف في منطقة عازلة بالقرب من الحدود البحرية فيما وصفته سيئول بانتهاك اتفاقية 2018 بين الكوريتين المصممة لتقليل التوترات.

وذكرت وزارة الدفاع في بيان، إن الجيش الكوري الجنوبي أرسل عدة رسائل تحذيرية لكوريا الشمالية بشأن إطلاق النار، نقلا عن وكالة رويترز.

ولم تبلغ كوريا الشمالية على الفور عن نيران المدفعية، لكنها نفذت عددًا كبير من الأنشطة العسكرية، بما في ذلك إطلاق الصواريخ والتدريبات من قبل الطائرات الحربية ووحدات المدفعية.

كما كثفت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة المناورات العسكرية هذا العام، قائلة إنها ضرورية لردع كوريا الشمالية المسلحة نوويا.

وكانت الاتفاقية العسكرية الشاملة لعام 2018 (CMA) هي الصفقة الأكثر جوهرية التي تم التوصل إليها منذ أشهر من الاجتماعات بين الزعيم كيم جونغ أون والرئيس الكوري الجنوبي آنذاك مون جاي إن.

ومع توقف هذه المحادثات لفترة طويلة، فإن التدريبات الأخيرة وعروض القوة على طول الحدود بين الكوريتين ألقت بظلال من الشك على مستقبل هذه الإجراءات، واتهمت كوريا الجنوبية جارتها الشمالية بانتهاكها المتكرر لاتفاقية مناورات المدفعية هذا العام.

واستأنفت كوريا الشمالية هذا العام اختبار صواريخها الباليستية طويلة المدى العابرة للقارات (ICBMs) لأول مرة منذ عام 2017، وتقول كوريا الجنوبية والولايات المتحدة إنها قامت باستعدادات لاستئناف التجارب النووية أيضًا.

وفي سياق آخر، أعلن الجيش الكوري الجنوبي عن دخول طائرتان حربيتان صينيتان وست طائرات روسية مؤقتاً منطقة الدفاع الجوي للبلاد، يوم الأربعاء.

وقالت هيئة الأركان المشتركة في سيول، إن قاذفات القنابل الصينية H-6 دخلت بشكل متكرر وغادرت منطقة الدفاع الجوي الكوري (KADIZ) قبالة السواحل الجنوبية والشمالية الشرقية لكوريا الجنوبية بدءًا من الساعة 5:50 صباحًا تقريبًا. (20:50 بتوقيت جرينتش الثلاثاء، نقلا عن وكالة رويترز.

وأضافت الهيئة، إنهم عادوا إلى المنطقة بعد ساعات من بحر اليابان، المعروف في كوريا باسم البحر الشرقي، وانضمت إليهم الطائرات الحربية الروسية، بما في ذلك قاذفات TU-95 وطائرات مقاتلة من طراز SU-35.