اهم الاخبار
الخميس 08 ديسمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

العربية: الحرس الثوري الإيراني يقصف بلدة كويسنجق في أربيل شمالي العراق

العراق
العراق

أفادت فضائية العربية الإخبارية، اليوم الأحد، بأن الحرس الثوري الإيراني يقصف بلدة كويسنجق في أربيل شمالي العراق.

وقال قائم مقام قضاء كويسنجق، طارق الحيدري، لوكالة رووداو، إن مقرات الحزب الديمقراطي الكوردستاني – إيران في كويسنجق استهدفت بقصف بالصواريخ.

وفي سياق آخر، شددت الرئاسة العراقية، يوم السبت، على موقف العراق الواضح والصريح من القضية الفلسطينية.

وقال المكتب الإعلامي للرئاسة في بيان، أنه" بعد عودة فخامة رئيس الجمهورية الدكتور عبد اللطيف جمال رشيد من قمة جامعة الدول العربية التي عُقدت في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، ومن قمة المناخ في شرم الشيخ بجمهورية مصر العربية فإن بعضاً من الأطراف ممن لا يريدون للعراق والعراقيين الخير والسلام أثاروا لغطاً أرادوا به التشويش على النجاحات التي رافقت زيارتَي الرئيس والتي عبّرت عنها اللقاءات الايجابية بكثير من القادة ممن حضروا القمّتين"، نقلا عن وكالة الأنباء العراقية.

وأضاف البيان، أن "جميع هذه اللقاءات جرى الإفصاح عنها بالبيانات الرسمية التي كانت تصدر عن المكتب الإعلامي لرئيس الجمهورية والتي كانت تتابع فوراً كل ما أجري من لقاءات واجتماعات، حيث لم يحصل في أيٍّ من البلدين الشقيقين أيُّ نشاط أو لقاء أو اجتماع لم يجرِ الإعلان عنه".

وأشار البيان إلى أنه "لقد كان موقف العراق واضحاً وصريحاً في التعبير عن سياسته القائمة على احترام المصالح المشتركة وعلى التزامه بالقضايا الكبرى وفي المقدمة منها مشكلة الشعب العربي الفلسطيني"، مبينا: "كان هذا الموقف موضع تقدير واحترام الجميع، وقد عبّر عن ذلك الرئيس الفلسطيني محمود عباس في لقائه بالرئيس والذي أثنى فيه على الموقف العراقي كما أفصح عنه الرئيس".

ولفتت الرئاسة إلى أن "المشاعر النبيلة التي أفصح عنها القادة الأصدقاء والأشقاء أكدت حرص الجميع على موقع العراق وفاعليته الناشطة في محيطه الاقليمي والدولي، وكانت تلك مشاعر قابلها فخامة الرئيس بالسعادة والترحيب وبتأكيد موقف العراق الحريص على بيئة سياسية آمنة ومستقرة في منطقتنا".

واختتم البيان أنه "يأتي توضيحنا هذا تعبيراً عن احترام حق الرأي العام بالاطلاع على الحقائق، وليس انشغالاً بثرثرة من الكلام لا شاغل لها إلا التشويش على الموقف العراقي الرصين".