اهم الاخبار
الجمعة 09 ديسمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الخارجية الأوكرانية: روسيا شنت هجمات صاروخية على بنى تحتية مدنية

وزير الخارجية الأوكراني
وزير الخارجية الأوكراني دميتري كوليبا

أشار وزير الخارجية الأوكرانية دميتري كوليبا، اليوم السبت، إلى أن روسيا شنت هجمات صاروخية على بنى تحتية مدنية.
وقال كوليبا: "بدأ السبت في أوكرانيا بوابل من الصواريخ الروسية التي تستهدف البنية التحتية المدنية الحيوية."
وأضاف: "لقد اعترضنا جزءًا منهم، والبعض الآخر أصاب أهدافًا. الدفاع الجوي ينقذ الأرواح. لا ينبغي أن يكون هناك تأخير لمدة دقيقة في العواصم لاتخاذ قرار بشأن أنظمة الدفاع الجوي لأوكرانيا."

وقد تعرضت البنية التحتية في جميع أنحاء أوكرانيا للقصف مرة أخرى، اليوم، حيث أعلنت عدة مناطق عن تعرضها لضربات على منشآت للطاقة بينما تم إسقاط صواريخ في مناطق أخرى.

وتعرضت منشآت الطاقة في مناطق أوديسا وكيروفوهراد ولوتسك للقصف، وفقًا لمسؤولين محليين، بينما أبلغت مناطق أخرى عن مشاكل تتعلق بالكهرباء، نقلا عن وكالة رويترز.

وقال رئيس أركان الرئيس الأوكراني، أندري يرماك، على تطبيق "تلغرام": "تعرضنا هجوم صاروخي آخر من الإرهابيين الذين يقاتلون ضد البنية التحتية المدنية والأشخاص".

ومن جانبه، قال قائد الشرطة المحلية أندريه نيبيتوف إن القوات الأوكرانية أسقطت صاروخًا روسيًا فوق منطقة كييف، ونشر صورة لعمود من الدخان يتصاعد من غابة قال إن حطام الصاروخ سقط فيها.

وفي السياق، أشارت الاستخبارات العسكرية البريطانية، اليوم، إلى أن القوات الروسية تواصل تعزيز نقاط العبور فوق نهر دنيبرو.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية في بيان على تويتر: "تواصل القوات الروسية تعزيز نقاط العبور فوق نهر دنيبرو، وأكملت أمس إنشاء جسر على طول جسر أنتونوفسكي المدمر في خيرسون."

وأضافت: "أن جسور البارجة الثقيلة قد تم تضمينه بشكل شبه مؤكد في تخطيط الحقبة السوفيتية للعمليات في أوروبا، ومن المحتمل أن تكون هذه هي المرة الأولى التي يحتاج فيها الجيش الروسي لاستخدام هذا النوع من الجسور منذ عقود."

وتابعت الوزارة: "أن استخدام جسور البارجة الثقيلة سيوفر لروسيا مزايا مادية ولوجستية إضافية، بعد أن فقدت كميات كبيرة من معدات الجسور العسكرية وأفراد الهندسة خلال غزوها."

ولفتت الوزارة إلى أنه "إذا تعرض جسر البارجة لأضرار، فتسطيع روسيا إصلاح أو استبدال الأجزاء التالفة بسرعة، حيث تتعرض قواتها ونقاط العبور فوق نهر دنيبرو لضغوط متزايدة في خيرسون."