اهم الاخبار
الثلاثاء 29 نوفمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

باكستان تستدعي السفير الأمريكي احتجاجا على تصريحات بايدن حول نووي إسلام أباد

وزير الخارجية الباكستاني
وزير الخارجية الباكستاني بيلاوال بوتو زرداري

أعلن وزير الخارجية الباكستاني بيلاوال بوتو زرداري، اليوم السبت، إنه تم استدعاء السفير الأمريكي في البلاد بعد تصريحات الرئيس جو بايدن في خطاب إن باكستان ربما تكون واحدة من أخطر الدول في العالم لأنها تمتلك "أسلحة نووية دون أي تماسك".

وقال الوزير بوتو زرداري، إنه فوجئ بتعليقات بايدن وأن سوء التفاهم نشأ عن عدم المشاركة، مؤكدا على أن هذه التصريحات غير مقبولة. نقلا عن وكالة رويترز.

وأضاف، كان على أمريكا انتقاد الهند التي أطلقت مؤخرا تجربة نووية باليستية، مؤكدا على أن الأسلحة النووية لدينا تلبي كل معايير السلامة الخاصة بالوكالة الدولية.

وتابع بوتو زرداري إنه لا يعتقد أن قرار استدعاء السفير الأمريكي سيؤثر سلبًا على العلاقات مع الولايات المتحدة.

وأدلى بايدن بهذه التصريحات في حفل استقبال للجنة الحملة بالكونغرس الديمقراطي يوم الخميس.

وفي سياق آخر، قال القائم بأعمال وزير الدفاع في حركة طالبان، أغسطس الماضي، إن باكستان سمحت لطائرات أمريكية مسيرة باستخدام مجالها الجوي للوصول إلى أفغانستان، وهي تهمة نفتها باكستان مؤخرًا في أعقاب غارة جوية أمريكية في كابول.

وأضاف القائم بأعمال وزير الدفاع الملا محمد يعقوب للصحفيين في مؤتمر صحفي في كابول، "وفقا لمعلوماتنا، فإن الطائرات المسيرة الأمريكية تدخل عبر باكستان إلى أفغانستان، وهي تستخدم المجال الجوي الباكستاني، ونطلب من باكستان ألا تستخدم مجالها الجوي ضدنا".

ولم تعلق وزارة الخارجية الباكستانية على تصريحات وزير الدفاع الأفغاني، نقلا عن وكالة رويترز.

ونفت السلطات الباكستانية ضلوعها في غارة بطائرة مسيرة قالت الولايات المتحدة إنها نفذتها في كابول في يوليو وأسفرت عن مقتل زعيم القاعدة أيمن الظواهري.

وقد تؤدي تصريحات يعقوب إلى تفاقم التوتر بين الدولتين الجارتين في وقت تتوسط فيه حركة طالبان الأفغانية في محادثات بين باكستان وجماعة طالبان الباكستانية، وتعتمد أفغانستان أيضًا بشكل كبير على التجارة مع باكستان حيث تعاني البلاد من أزمة اقتصادية.

وقالت طالبان إنها تحقق في الضربة الجوية في يوليو وإنها لم تعثر على جثة زعيم القاعدة.

وفي السياق، أشار السفير الروسي لدى أفغانستان، دميتري غيرنوف، في حوار مع وكالة سبوتنيك، إلى أن حركة طالبان لا تعمل بكل طاقاتها من أجل محاربة الإرهاب، لكنها مهتمة لتطوير وتعزيز هذا المجال.