اهم الاخبار
الخميس 08 ديسمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

القوات الأوكرانية تخترق الدفاعات الروسية في الجنوب وتتقدم في الشرق

الحرب في أوكرانيا
الحرب في أوكرانيا

اخترقت القوات الأوكرانية الدفاعات الروسية في جنوب البلاد بينما وسعت هجومها السريع في الشرق، واستولت على المزيد من الأراضي في المناطق التي ضمتها روسيا وهددت خطوط إمداد قواتها.

وقال مسؤولون أوكرانيون وقائد روسي في المنطقة، استعادت القوات الأوكرانية عدة قرى في تقدم على طول نهر دنيبرو الاستراتيجي يوم الاثنين.

وقالت القيادة العملياتية الجنوبية للجيش في تحديث ليلي إن القوات الأوكرانية في الجنوب دمرت 31 دبابة روسية وقاذفة صواريخ متعددة، دون تقديم تفاصيل عن مكان القتال، نقلا عن وكالة رويترز.

ويعكس الاختراق الجنوبي التقدم الأوكراني الأخير في الشرق حتى عندما حاولت روسيا رفع المخاطر بضم الأراضي، والأمر بالتعبئة، والتهديد بالانتقام النووي.

وفي إشارة إلى أن أوكرانيا تبني زخمًا على الجبهة الشرقية، شاهدت رويترز أعمدة من المركبات العسكرية الأوكرانية تتجه يوم الاثنين لتعزيز مركز السكك الحديدية في ليمان، الذي تم استعادته في نهاية الأسبوع، ونقطة انطلاق للضغط على منطقة دونباس.

وقال الرئيس فولوديمير زيلينسكي إن الجيش الأوكراني استولى على بلدات خلفية في عدد من المناطق دون الخوض في تفاصيل.

وقال زيلينسكي في خطاب عبر الفيديو "تم تحرير مراكز سكانية جديدة في عدة مناطق. القتال العنيف مستمر في عدة قطاعات من الجبهة".

وذكر سيرغي غايداي، حاكم لوغانسك - إحدى منطقتين تشكلان دونباس - إن القوات الروسية استولت على مستشفى للأمراض النفسية في بلدة سفاتوفو، وهو هدف في طريقه لاستعادة مدينتي ليسيتشانسك وسيفيرودونيتسك الرئيسيتين.

وقال للتلفزيون الاوكراني "هناك شبكة كبيرة من الغرف تحت الارض في المبنى واتخذوا مواقع دفاعية."

وفي الجنوب، استعادت القوات الأوكرانية السيطرة على بلدة دودتشاني الواقعة على الضفة الغربية لنهر دنيبرو الذي يقسم البلاد، حسبما قال فلاديمير سالدو، الزعيم الروسي في الأجزاء المحتلة من إقليم خيرسون الأوكراني، للتلفزيون الرسمي الروسي.

وأضاف سالدو "هناك مستوطنات تحتلها القوات الأوكرانية".

صادق مجلس الدوما الروسي، أمس الاثنين، على اتفاقيات انضمام أربع مناطق أوكرانية إلى روسيا وهي لوغانسك ودونيتسك وخيرسون وزابوريجيا.

وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن انضمام المناطق الأربع إلى روسيا بمثابة استمرار منطقي لإعادة توحيد الأراضي الروسية التي بدأت مع عودة شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول في 2014، نقلا عن روسيا اليوم.