اهم الاخبار
الجمعة 30 سبتمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

مجلس الأمن الروسي: روسيا مستعدة للدفاع بكل الوسائل عن الأراضي التي تضمها

نائب رئيس مجلس الأمن
نائب رئيس مجلس الأمن الروسي

أكد نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري ميدفيديف، اليوم الخميس، على أن أي أسلحة في ترسانة موسكو، بما في ذلك الأسلحة النووية الاستراتيجية، يمكن استخدامها للدفاع عن الأراضي المنضمة إلي روسيا من أوكرانيا.

قال ميدفيديف، إن الاستفتاءات التي تنظمها السلطات الروسية والانفصالية ستجرى في مساحات شاسعة من الأراضي الأوكرانية التي تحتلها روسيا، وأنه "لا عودة إلى الوراء":

"وأضاف ميدفيديف "سيتم قبول جمهوريات دونباس (دونيتسك ولوغانسك) والأراضي الأخرى في روسيا."

وأشار ميدفيديف إلى أن القوات المسلحة الروسية ستعزز حماية جميع الأراضي بشكل كبير، مضيفا " كما أعلنت روسيا أنه ليس فقط قدرات التعبئة، ولكن أيضًا أي أسلحة روسية، بما في ذلك الأسلحة النووية الاستراتيجية، يمكن استخدامها لهذه الحماية."

ومن المتوقع على نطاق واسع أن تسفر الاستفتاءات التي من المقرر إجراؤها في الأجزاء التي تسيطر عليها روسيا في مقاطعات دونيتسك ولوغانسك وخيرسون وزابوريجيا في أوكرانيا، وكذلك جزء من مقاطعة ميكولايف، عن نتائج تؤيد بأغلبية ساحقة الانضمام إلى روسيا.

وقد وصفت كييف وحلفاؤها الغربيون الانتخابات، التي تم تنظيمها في غضون أيام قليلة تحت الاحتلال العسكري، بأنها صورية.

إذا تم قبول الأراضي المحتلة رسميًا في الاتحاد الروسي، حيث تسارعت الهجمات الأوكرانية المضادة في الأسابيع الأخيرة، فسيكون بموجب عقيدة موسكو النووية مؤهلة للحماية من الأسلحة النووية الروسية.

ولا تسيطر موسكو بشكل كامل على أي من المناطق الأربع التي من المتوقع أن تحاول ضمها، مع سيطرة الجيش الروسي على حوالي 60٪ فقط من مناطق دونيتسك و66٪ من مناطق زابوريجيا.

وأصدر ميدفيديف بانتظام بيانات عدوانية بشأن الغرب وأوكرانيا في الأشهر الأخيرة، مما يؤكد تحوله من الليبرالي ذي العقلية الغربية على ما يبدو كرئيس من 2008-2012 إلى صقر جيوسياسي قوي.

وفي السياق، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم، إن الهدف لا يزال قائما بشأن التوصل إلى سلام تفاوضي في الصراع بين روسيا وأوكرانيا.

وأضاف ماكرون لمحطة التلفزيون الفرنسية BFM TV، أن فرنسا تريد من أوكرانيا مقاومة الهجمات من روسيا وأن تستعيد سيادتها.

وقال ماكرون في وقت سابق هذا الأسبوع إن الخطط التي أعلنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للإعلان عن تعبئة عسكرية جزئية مرتبطة بالحرب في أوكرانيا كانت "خطأ" وستزيد من عزلة البلاد.