اهم الاخبار
الخميس 08 ديسمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

مجلس الأمن الروسي: موسكو وبكين تتفقان على تعميق التعاون الدفاعي والتدريبات المشتركة

الوكالة نيوز

أعلن مجلس الأمن الروسي، اليوم الاثنين، عن أن روسيا والصين اتفقتا على زيادة التعاون في قضايا الدفاع مع التركيز على إجراء تدريبات مشتركة، نقلا وكالة أنباء انترفاكس.

ومن جانبه، أكد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، أمس الأحد، على أن روسيا والصين لا تسعيان لقيادة العالم بأسره كما تفعل الولايات المتحدة.

وقال بيسكوف في مقابلة على قناة "روسيا 1": "من خلال إدراكهما لعلاقاتهما الثنائية، فإن روسيا والصين لا تسعيان لحكم العالم بأسره، نحن نعلم أن هناك دولًا أخرى لديها مثل هذا الاتجاه"، نقلا عن وكالة سبوتنيك.

وأضاف بيسكوف، أن الولايات المتحدة تعد مصدرا للتصرفات الاستفزازية وروسيا والصين متقاربتان في هذا التقييم.

وتابع قائلا: هناك تشابه مطلق في المواقف تجاه أنواع مختلفة من الأعمال الاستفزازية والتي مصدرها الولايات المتحدة الأمريكية، وعدم جواز مثل هذا السلوك المزعزع للاستقرار.

وفي السياق، ذكر الجيش البريطاني، أن روسيا وسعت رقعة المواقع التي تستعد لضربها في خطوة لتقويض الروح المعنوية لأوكرانيا حكومة وشعبا.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية في بيان استخباراتي على تويتر، إن روسيا زادت من استهدافها للبنية التحتية المدنية حتى عندما لا ترى على الأرجح أي تأثير عسكري فوري خلال الأيام السبعة الماضية.

وأضافت: أن فئة المهمة شملت ضربات ضد شبكة الكهرباء وسد على نهر إينهوليتس في كريفي ريه، نقلا عن وكالة رويترز.

وفي سياق متصل، اتهمت وزارة الدفاع الروسية في بيان، أمس السبت، أوكرانيا باستئناف قصف محطة زابوريجيا النووية، أكبر محطة نووية في أوروبا، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وبالرغم من التحذيرات الدولية من خطورة الوضع في محيط محطة زابوريجيا جنوب أوكرانيا، لا يزال القصف المتبادل مستمر نقلا عن العربية نت.

ومنذ أشهر تتبادل كل من موسكو وكييف الاتهامات بقصف المحطة التي تعتبر أكبر منشأة للطاقة النووية في أوروبا برمتها، والتي تخضع، منذ أوائل مارس، لسيطرة القوات الروسية.

ويعد هذا المجمع مصدراً مهما لتزويد أوكرانيا بالكهرباء، إذ تؤمن تلك المحطة التي تقع على الضفة الجنوبية لخزان ضخم على نهر دنيبرو، الذي يفصل بين القوات الروسية والأوكرانية، للبلاد أكثر من 20% من احتياجاتها الكهربائية.