اهم الاخبار
الإثنين 03 أكتوبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

سياسة

برلماني: المؤتمر الاقتصادي يأتى فى توقيت مناسب لمواجهة التداعيات السلبية للازمة المالية العالمية

الوكالة نيوز

طالب النائب سيد حنفى طه عضو مجلس النواب من جميع المؤسسات بالدولة تقديم جميع أنواع الدعم للمؤتمر الاقتصادي الذي دعا إليه الرئيس عبدالفتاح السيسي، نهاية سبتمبر الحالي مؤكداً أن هذا المؤتمر جاء فى توقيت مناسب لمواجهة جميع التداعيات السلبية والخطيرة للازمة المالية العالمية.

وأكد " حنفى " فى تصريحات له اليوم الاهمية الكبيرة لعقد هذا المؤتمر لمناقشة تحديات مصر الاقتصادية والاستماع إلى رؤى الاقتصاديين والمستثمرين ورجال الأعمال ووضع خارطة طريق لحل هذه المشاكل معرباً عن ثقته التامة فى أن هذا المؤتمر ستكون له اثاره الايجابية والكبيرة لدعم الاقتصاد الوطنى ومواجهة مشكلات المستثمرين والقطاع الصناعى ومشكلات الصادرات المصرية.

وأكد النائب سيد حنفى طه على ضرورة أن يركز المشاركون فى هذا المؤتمر على ايجاد حلول عاجلة لجميع التحديات التي تواجه الصناعة المحلية، وتقديم مقترحات وتوصيات قد تسهم في دفع هذا القطاع للأمام خاصة أننا في مرحلة تتطلب تحجيم الاستيراد لتوفير العملة الصعبة والعمل على توطين وتعميق مختلف الصناعات داخل مصر مشيراً الى ضرورة الاهتمام ايضاً بتشجيع تملك الشباب للمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر للحد من مشكلة البطالة.

وقال النائب سيد حنفى طه إن الأهمية الكبيرة للمؤتمر الاقتصادى تكمن أنه يأتى فى توقيت نجحت فيه مصر فى توفير كل مقومات جذب وتشجيع الاستثمارات المحلية والعربية والأجنبية مشيراً الى أن هذه المقومات تتمثل فى انجاز العديد من المشروعات القومية الكبرى ومشروعات البنية الاساسية والتحتية التى اطلقها الرئيس السيسى فى جميع انحاء البلاد والتى أهلت مصر للدخول فى اقامة المزيد من المشروعات الصناعية والزراعية والسياحية وغيرها فى مختلف المحافظات والمدن والمراكز والاحياء على مستوى الجمهورية.

وطالب النائب سيد حنفى طه تقنين الصناعات العشوائية والصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر القائمة وغيرها من المشروعات لدمج الاقتصاد غير الرسمى فى الاقتصاد الوطنى خاصة أن هذه المشروعات اصبحت ذات اقتصاد كبير بعد ما كانت تسمي صناعة بير السلم مع منح المزيد من الحوافز التشجيعية لهذه المشروعات وفى مقدمتها ضرورة اعفائها من الضرائب والرسوم لمدة 5 سنوات مع توفير الاراضى الصناعية لاقامة هذه المشروعات خارج الكتل السكنية مع عمل نظام محكم حكومي لمساعدة هؤلاء الصناع علي التصدير كما فعلت الصين في اول مشوارها وايضاً مساعدة وتدريب الاسره المعيله علي احتراف صناعات تكميلية وإنشاء تجمعات صناعية لهم ومساندتهم فى تصدير منتجاتهم الصناعية لمختلف الاسواق العالمية بصفة عامة وللاسواق العربية والافريقية بصفة خاصة مؤكداً الثورات الصناعية العالمية بمختلف الدول الصناعية الكبرى قامت علي صغار الصناع في الصناعات التكميلية وتم انشاء مجمعات صناعية لهم منها مصانع كبيرة مخصصة منتجاتها للتصدير.