اهم الاخبار
الأربعاء 07 ديسمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

صمود وقف إطلاق النار بين قرغيزستان وطاجيكستان بعد القتال على الحدود

الرئيسان الطاجيكي
الرئيسان الطاجيكي و القرغيزستاني

لم تسجل قرغيزستان وطاجيكستان أي حوادث كبيرة خلال ليل اليوم السبت، مما يشير إلى أن وقف إطلاق النار الذي اتفقا عليه بعد قتال عنيف يوم الجمعة لا يزال ساري المفعول على الرغم من الاتهامات بقصف متقطع من الجانبين.
واشتبكت الجمهوريتان السوفييتية السابقتان بشأن نزاع حدودي هذا الأسبوع، واتهمت كل منهما الأخرى باستخدام الدبابات وقذائف الهاون والمدفعية الصاروخية وطائرات مسيرة لمهاجمة المستوطنات القريبة، نقلا عن وكالة رويترز.
وتنبع قضايا حدود آسيا الوسطى إلى حد كبير من الحقبة السوفيتية عندما حاولت موسكو تقسيم المنطقة بين مجموعات كانت مستوطناتهم تقع غالبًا وسط تلك التي تنتمي إلى أعراق أخرى.
واتهمت قيرغيزستان، التي قالت يوم الجمعة إن 24 من مواطنيها قتلوا وأصيب العشرات في أعمال العنف، القوات الطاجيكية بقصف نقاطها الحدودية في عدة مناسبات اليوم السبت.
ولم تذكر طاجيكستان أي أرقام رسمية للضحايا، لكن مصادر أمنية قالت إن سبعة أشخاص على الأقل قتلوا يوم الجمعة. وقال حرس الحدود الطاجيكي اليوم السبت إن أحد مواقعهم في منطقة مختلفة تعرضت للقصف.
لكن إدارة إقليم سغد شمال طاجيكستان - حيث اندلعت الاشتباكات - أكدت يوم السبت على أن التوترات تنحسر في المنطقة الحدودية.
وقالت في بيان "نتيجة للاجتماعات بين وفدي طاجيك وقرغيزستان، فإن الوضع على الحدود يستقر ويعود الناس إلى حياتهم الطبيعية".
ويستضيف كلا البلدين قواعد عسكرية روسية وهما عضوان في العديد من التكتلات العسكرية والاقتصادية التي تقودها روسيا.
وكان الرئيس الطاجيكي إمام علي رحمان ونظيره القرغيزي صدير جاباروف يحضران اجتماعا لهيئة إقليمية بقيادة روسيا والصين هذا الأسبوع عندما اندلع العنف على الحدود.
وذكرت منظمة معاهدة الأمن الجماعي التي تقودها موسكو اليوم السبت أن استخدام القوة في الصراع الحدودي بين قرغيزستان وطاجيكستان أمر غير مقبول، حسبما أفادت وكالة إنترفاكس.