اهم الاخبار
الإثنين 05 ديسمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

بريطانيا: القوات الأوكرانية تعزز سيطرتها على مناطق محررة حديثا في خاركيف

القوات الأوكرانية
القوات الأوكرانية

أشارت الاستخبارات البريطانية، اليوم الخميس، إلى أن القوات الأوكرانية تواصل إحكام سيطرتها على المناطق المحررة حديثًا في خاركيف.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية في بيان على تويتر: "تواصل القوات الأوكرانية تعزيز سيطرتها على المناطق المحررة حديثًا في منطقة خاركيف، مشيرة إلى أن القوات الروسية انسحبت بشكل كبير من المنطقة الواقعة غرب نهر أوسكيل."

وأضافت الوزارة: أن "طريقة انسحاب القوات الروسية اختلفت عن الأسبوع الماضي، حيث تراجعت بعض الوحدات وهي في حالة جيدة نسبيًا وتحت السيطرة، بينما هرب البعض الآخر في حالة من الذعر الواضح."

وتابع البيان: إن "المعدات عالية القيمة التي تخلت عنها القوات الروسية المنسحبة تضمنت قدرات أساسية لتمكين أسلوب الحرب الذي يركز على المدفعية الروسية، من بينها رادار ZOOPARK ومركبة قيادة وتحكم مدفعية".

وأوضحت الدفاع البريطانية أن ما حدث يسلط الضوء على الانسحاب غير المنظم لبعض الوحدات الروسية واحتمال حدوث انهيار في القيادة والسيطرة.

وفي السياق، قال لواء عسكري أوكراني إن الرئيس فولوديمير زيلينسكي، زار أمس الأربعاء بلدة إيزيوم التي تم استعادتها حديثًا، وهي مركز إمداد رئيسي في منطقة خاركيف الشمالية الشرقية، بعد رحيل القوات الروسية قبل أيام قليلة.

وقال لواء سيتشيسلاف المنفصل 25 المحمول جوا في بيان على صفحته على فيسبوك، "شكر رئيس أوكرانيا الجنود على تحرير الأراضي الأوكرانية ورفع العلم الأوكراني رسميا فوق مجلس المدينة".

وتضمن المنشور صورا للرئيس ونائب وزير الدفاع حنا ماليار وكبار العسكريين في الحفل، نقلا عن وكالة رويترز.

وفي السياق، نفى المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، أمس، المعلومات التي أوردتها وكالة "رويترز" بشأن مسودة اتفاقية بين موسكو وكييف بتلبية المطلب الرئيسي للجانب الروسي وعدم الانضمام لحلف الناتو.

وقال بيسكوف: "إن المزاعم بأن نائب رئيس إدارة الرئاسة، دميتري كوزاك، في بداية العملية العسكرية الخاصة بأوكرانيا، كان قد ضمن موافقة كييف على عدم الانضمام إلى (الناتو)، إلا أن الاتفاق رفض، هي مزاعم مخطئة تماما"، نقلا عن روسيا اليوم.

وأَضاف بيسكوف، أن طموح كييف للانضمام إلى حلف الناتو يبقى تهديدا لنا، كما تظهر حاجة روسيا لعملية عسكرية خاصة في أوكرانيا.