اهم الاخبار
السبت 01 أكتوبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

إيران: تقرير الوكالة الذرية لا أساس له من الصحة وذو دوافع سياسية

المتحدث باسم منظمة
المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية

أكد المتحدث باسم منظمة الطاقة النووية الايرانية بهروز كمالوندي، اليوم الخميس، على أن برنامج إيران النووي السلمي، أظهر أكبر نسبة من الشفافية حتى الآن.

وأضاف كمالوندي ردّا على التقرير الأخير لمدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، أن العودة الى نظام التحقق السابق مرهونة بتنفيذ التعهدات المنصوصة في الاتفاق النووي من قبل جميع أطراف الاتفاق، نقلا عن وكالة الأنباء الإيرانية. 

وتابع قائلا: إن "التقرير الفصلي الذي قدمه غروسي مؤخرا، ليس سوى تكرار للقضايا الواهية السابقة والتي اُعدت لأغراض موجّهة سياسيا، ولا يتضمن شيئا جديدا غير التلاعب بالألفاظ لتنفيذ أجندات خاصة".

وأردف قائلا: إنه "بطبيعة الحال وعلى غرار التقارير السابقة، سيقوم سفير ومندوب إيران الدائم بتقديم ردّ قانوني دامغ على هذا التقرير، خلال اجتماع مجلس حكام الوكالة الذرية الدولية الأسبوع القادم."

وحذر كمالوندي من أن تحركات وسائل إعلام دولية لحرف العبارات الغامضة والمشحونة بتفاصيل غير ضرورية أدرجها غروسي تعمدا في تقريره الأخير، وذلك لإثارة أجواء اعلامية سلبية ضد برنامج إيران النووي السلمي". 

وأشار كمالوندي إلى أن استئناف نظام التحقق السابق يقتضي عودة جميع الاطراف الى تعهداتها المنصوصة في الاتفاق النووي؛ مبينا انه لا يمكن التوقع من إيران ان توافق على الرقابات الخارجة عن إطار اتفاق الضمانات، وسط امتناع الأطراف الأخرى عن تنفيذ التزاماتها واستمرار الحظر الظالم المفروض على الشعب الإيراني.

وقد أظهر تقرير للرقابة الذرية التابعة للأمم المتحدة، أمس الأربعاء، أن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة تصل إلى 60٪، وهو قريب من درجة تصنيع الأسلحة، ونما إلى مستوى أعلى بكثير من الكمية التي تكفي بتعريف واحد، إذا تم تخصيبها بشكل أكبر، لصنع قنبلة نووية.

وقال تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن يورانيوم إيران المخصب بنسبة تصل إلى 60٪ وعلى شكل سادس فلوريد اليورانيوم، وهو الغاز الذي يتم تخصيبه بالطرد المركزي، تشير التقديرات إلى زيادة 12.5 كجم إلى 55.6 كجم منذ التقرير الفصلي الأخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية الصادر في 30 مايو، نقلا عن وكالة رويترز.

وكما في الفصول السابقة، أصدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرًا ثانيًا يقول إن إيران لم تقدم حتى الآن إجابات موثوقة حول منشأ جزيئات اليورانيوم التي تم العثور عليها في ثلاثة مواقع غير معلنة يبدو أنها قديمة بشكل رئيسي والتي كانت الوكالة الدولية تحقق فيها منذ سنوات.