اهم الاخبار
الخميس 26 مايو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

سفيرة روسيا في إندونيسيا: بوتن يخطط لحضور قمة مجموعة العشرين

الرئيس الروسي -أرشيفية
الرئيس الروسي -أرشيفية

أعلنت السفيرة الروسية في إندونيسيا، ليودميلا فوروبييفا في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء، عن أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يخطط حضور قمة مجموعة العشرين التي تستضيفها جاكرتا في وقت لاحق من هذا العام، وذلك عقب دعوات من بعض الأعضاء لحظر البلاد من الانضمام إلى المجموعة.

وقالت السفيرة ليودميلا فوروبييفا: "ليس فقط مجموعة العشرين بل العديد من المنظمات تحاول طرد روسيا ... رد فعل الغرب على العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا غير متناسب تماما."

وأضافت السفيرة: أن "مجموعة العشرين ليست منتدى للنقاش أو لحل الأزمة في أوكرانيا، معربة عن دعم روسيا بقوة رئاسة إندونيسيا لمجموعة العشرين".

وذكرت مصادر مشاركة في المناقشات لرويترز إن الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين يدرسون ما إذا كان ينبغي لروسيا البقاء ضمن مجموعة العشرين للاقتصادات الرئيسية بعد غزوها لأوكرانيا.

وفي السياق، ناشدت أوكرانيا روسيا، أمس الثلاثاء، للسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى مدينة ماريوبول والسماح للمدنيين بالخروج من المدينة المحاصرة، والتي قال الرئيس فولوديمير زيلينسكي إنها دمرت تماماً.

ويقول المسؤولون في ماريوبول إن المدينة الساحلية المطلة على بحر آزوف، والتي يبلغ عدد سكانها في زمن السلم 400 ألف نسمة، ليس بها طعام أو دواء أو كهرباء أو مياه جارية. 

وتسلط محنة ماريوبول الضوء على ما قاله مسؤول مساعدات دولية في أوكرانيا إنه انهيار للنظام الإنساني في البلاد.

قال زيلينسكي عن ماريوبول في خطاب بالفيديو إلى البرلمان الإيطالي: "لم يبق شيء هناك".

وأعلن مجلس مدينة ماريوبول عن أن القوات الروسية أسقطت قنبلتين كبيرتين على المدينة، نقلا عن وكالة رويترز. ولم تعلق روسيا على الفور على ذلك.

وقال المجلس في بيان "من الواضح مرة أخرى أن المحتلين غير مهتمين بمدينة ماريوبول. يريدون تسويتها بالأرض وجعلها رماد أرض ميتة".

وتنفي روسيا استهداف المدنيين وتلقي باللوم على أوكرانيا في الفشل المتكرر في إنشاء ممر آمن للمدنيين خارج ماريوبول، وقد تحدت أوكرانيا مهلة إنذار للمدينة للاستسلام فجر الإثنين كشرط للسماح للقوات الروسية بالسماح للمدنيين بالمغادرة بأمان.

وسيساعد الاستيلاء على ماريوبول القوات الروسية على تأمين ممر بري إلى شبه جزيرة القرم، التي ضمتها موسكو من أوكرانيا في عام 2014.