اهم الاخبار
الثلاثاء 25 يناير 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 6 فلسطينيين غربي جنين

الاحتلال الإسرائيلي
الاحتلال الإسرائيلي - صورة أرشيفية

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأحد، ستة فلسطينيين من بلدة السيلة الحارثية غرب جنين.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" عن مصادر أمنية قولهم: إن قوات الاحتلال اعتقلت محمد يوسف جرادات، وإبراهيم موسى طحاينة ومحمود غالب جرادات، والشقيقين عمر وغيث أحمد محمد ياسين جرادات، وطاهر سليمان أبو صلاح، عقب مداهمة منازلهم والعبث بمحتوياتها.

وفي السياق، أفادت قناة العربية الإخبارية، أمس السبت، بإصابة فلسطينية برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي بالقرب من حي الإبراهيمي في مدينة الخليل بحجة تنفيذه عملية طعن.

ومن جانبها، ذكرت القناة ١٢ العبرية، أن مستوطن أصيب في عملية طعن في الخليل وأنه تم قتل المنفذة عند "حاجز روت".

وفي سياق آخر، أعرب وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، في بيان، أمس، عن ترحيبه بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة حول السيادة الدائمة للشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وللسكان العرب في الجولان السوري المحتل، على مواردهم الطبيعية.

ووفقا لوكالة الأنباء الفلسطينية، أشار المالكي إلي أن القرار يؤكد على أنه لا سيادة للاحتلال الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية أو أي من مدنها المحتلة، وأن التصويت لصالح هذا القرار يؤكد حق شعبنا وسيادته على موارده الطبيعية، بما فيها الأرض، والمياه، وموارد الطاقة.

وطالب المالكي في البيان، إسرائيل بالكف عن استغلال الموارد الطبيعية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، أو إتلافها أو التسبب في ضياعها أو استنفادها، وتعريضها للخطر.

وناشد وزير الخارجية المجتمع الدولي بضرورة العمل على إلزام الاحتلال بتنفيذ القرارات الدولية، وضمان حرية استفادة الشعب الفلسطيني من موارده الطبيعية، وحقه في المطالبة بالتعويض جراء استغلال موارده الطبيعية، أو إتلافها، أو ضياعها، أو استنفادها، أو تعريضها للخطر بأي شكل من الأشكال، ووضع حد لكافة أعمال الاستغلال والانتهاك والسرقة لموارده الطبيعية، وضرورة احتساب كلفة الاحتلال غير الشرعي، وأثره المدمر على التنمية، والتنمية المستدامة للشعب الفلسطيني.

وتأتي أهمية القرار الذي صوت عليه 156 دولة، فيما عارضته 7 دول، وامتنعت 15 دولة عن التصويت، في الطلب من الأمين العام أن يقدم للجمعية العامة في دورتها القادمة تقريراً حول تنفيذ هذا القرار.