اهم الاخبار
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

توك شو

خبراء: بحلول عام ٢٠٥٠ سوف تكون الصين هي القوى العظمة للعالم

الوكالة نيوز

قال محمد فراس ، استاذ العلاقات الدولية والإعلام في جامعة عجمان ، معلقاً على فرض الصين نفوذها العسكرية على بحر الصين الجنوبي ومنافستها للولايات المتحده ، ان الصين تمضي قدماً حتى تُصبح القوى العظمة فهناك من يدعي بحلول عام ٢٠٥٠ سوف تكون الصين هي القوى العظمة فهي لا ينقصها شيئ لفعل ذلك .

 


وتابع : " الصين تتجه لتحقيق عرافة نابليون الذي قال بان هذا التنين النائم عندما يستيقظ سيهز عروش الأمبراطوريات، وعندما نرى من يقود العلم في العالم وفق لبعض المؤشرات العالمية مثل" نيتش انديكس " و " ساينس فاونديشن" او حتى الابحاث المنشوره اصبحت الصين تنافس الولايان المتحدة و تتفوق عليها مثل ما حدث في عام ٢٠١٨ و ٢٠١٩ وحتى ٢٠٢٠، وبالتالي من الممكن الميزان العسكري ان يتقلص لصالح الصين رويداً رويداً، و فيما يتعلق بالقوى الناعمة التي تنحسر في الولايات المتحدة لصالح الصين، وهنا يجب ان يتم الوقوف عند قضية العولمة البديلة التي تقدمها للصين للعالم أكثر قبولاً "

الصين لا تتعند كما تفعل امريكا 

 

واضاف " فراس " ، ان الصين لا تتعند بالاعتبارات التي تتعند بها الولايات المتحدة كالبعد التمثيلي على سبيل المثال  بان يجب ان يكون هناك حقوق للانسان والديموقراطية وبالتالي الصين اكثر قبولاً بالنسية للعديد من دول العالم وخاصة الولايات المتحدة  .


ومن جانب آخر، قال نادر رونج الكاتب والباحث السياسي، ان في الوسائل الاعلام الصينية اكدت على ان خلال ١٠ سنوات ستصبح الصين قوى عظمة ولكن في نفس الوقت لا تريد ان تواجه اي دولة من دول العالم فكما قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية :" الصين تريد ان تصبح افضل مما كانت عليه وتتطور نحو الأفضل فالصين تقوم بسباق مع نفسها ".

 

و أوضح نادر رونج في مداخلته على قناة " الغد " الفضائية  ، ان وسائل الاعلام الصينية لم تأكد ما اذا وصلت الصين لذروتها  في التقدم  أم لا ولكنها تشجع على تحقيق النهضة العظيمة للأمة الصينية وتحقيق الحلم الصيني في كافة المجالات خلال العقد القادم لبناء دولة اشتراكية صينية حديثة و قوية فهذا شعار الصين منذ البداية .