اهم الاخبار
الإثنين 29 نوفمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

توك شو

وزير النقل: مصر تصبح مركز التجارة العالمية واللوجستيات خلال عام ٢٠٢٤

الوكالة نيوز

 أعلن كامل الوزير ، وزير النقل ، إن الدوله تخطط بشكل متكامل وشامل لإفكار معينة ، ومن أهمها ان تكون مصر مركز التجارة العالمية و اللوجستيات في عام ٢٠٢٤ ، وانها ستعمل على محاور لوجستيه جديدة في نفس هذا التاريخ.

أهمية مكانة مصر الجغرافية

و أشار" الوزير " ، إلى أن مصر تتمتع بامكانتيات جغرافية وبشرية ،فالدولة تعمل لعمل محاور لوجستيته ، حيث يصل إلى مصر ١٨٠ مليون من البضائع سنوياً ٩٠% منها صادره و وارردة ، و وعد الشعب المصري أن في عام ٢٠٢٤ سيكون هناك أكثر من محور من السخنه للاسكندريه ودمياط وبورسعيد و مطروح و العلمين كلها ستكون محاور لوجستية ، بالإضافة لوسائل النقل متعدد الوسائل كالنقل البري والبحري ونقل عن طريق السكك الحديدية فهي أرخص وأكثر أماناً بالإضافة للنقل النهري التي تعمل عليها الدولة لتعظيم دورها ، ولتكون جميع الموانئ داخلها جميع أنواع وسائل النقل.

محاور لوجستية جديدة

ووعد وزير النقل الرئيس السيسي وكل المواطنين المصريين ، ان في تاريخ ٢٠٢٤ سيكون هناك محاور لوجستية جديدة ، فمصر الآن لديها ١٥ ميناء لوجستياً على مستوى الجمهورية، علماً بأن بعض الدول تقوم على ميناء واحد فقط ، كما سيكون هناك ميناء ذكي وتوجد به جميع المواصفات العالمية بهدف زيادة حركة تداول الحاويات من خلال هذه الموانئ.

وأكد كامل الوزير ، وزير النقل ، أن سابقاً مصر كان تستدعي مستثمرين من من الخارج لكي يعملو أرصفة و محطات او موانئ ، وأكد كذلك أن مصر سابقاً كانت تستورد ١٦٠ مليون طن من الحاويات من الخارج ، و المستثمر كان يحدد الحد الأدنى من هذه الحاويات ، ولذلك أتت فكرة المستثمرين المصريين و العمالة المصرية لتقليل تلك التكلفة الطائلة التي تتكبدها الدولة.

وأضاف أنه تم اخد قروض من البنك المركزي المصري فهي فلوس مصرية وستعود على الشركة المصرية وسيتم دفع ٥% فائدة فقط للبنك بحيث يكون المال أُخذ من جيب مصرية وسيعود لجيب مصرية ، وهذا أيضاً سيساعد على تشغيل المصانع المصرية والمهندسين المصريين فالعاملين في الميناء جميعهم مصرييين ، وعند عمل المحطه بفلوس مصرية فاسعار السلع ستنخفض ، فاليوم هو يوم تعظيم فلوس مصر وأراضيها وموانئها ، حيث أكبر شركة فرنسية تعاقدت مع مصر قبل انهاء إنشاء المحطة، وهذا دليل عل القوى المصرية ، وهذا يُعتبر ثقه بالاقتصاد المصري و الرئيس والدولة المصرية ، كما أن الدولة لديها الآن تحالف مع أكبر ٣ شركات عاليمه في دمياط قبل الانتهاء من إنشاء المحطة أيضاً.

وذكر أيضاً خلال مداخلته على قناة صدى البلد ،  أن ميناء السخنه تديرها ١٢ شركة مصرية و يعمل بها ٥٢ الف عامل مصري ، فمصر يجب أن تتبوء مكانتها الطبيعية بين دول العالم وخصوصاً من ناحية النقل البحري ، فمصر لديها قناة السويس و بحور عظيمة ، وذكر كذلك أن معدات الأرصفه في الاسكندرية تم التعاقد عليها مع شركة صينيه ومصر ستدفع تكلفتها كاملاً ، كما تم انشاء محطة تحيا مصر متعددة الاغراض التي تضم ساحه تداول عملاقه بتكلفه ٥ مليار جنية ، حيث محطة تحيا مصر متعددة الاغراض سيكون لها أثر ايجابي في منظومة النقل ، وستتحول طاقة التداول من ١٥ إلى ١٨ مليون طن سنوياً ، و مصر ستأخذ ٨٠% من دخل المحطة متعددة الأغراض للمصريين ،علماً أن سابقاً كانت مصر تأخذ ٢٠% فقط.