اهم الاخبار
الجمعة 03 ديسمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

توك شو

مدير مركز القاهرة: مصر نجحت في خفض معدل التضخم للسنة الرابعة

الوكالة نيوز

قال الدكتور عبد المنعم السيد مدير مركز القاهرة للدراسات الإقتصادية ، أن معدل التضخم هو معدل الزيادة فى أسعار السلع والخدمات ، ومصر أستطاعت خلال ال4 سنوات الماضية أن تنجح فى الحفاظ وخفض معدلات التضخم من 2007 وحتى الآن ، وأن أكثر نتيجة معدل تضخم مصر حققته كان فى شهر يوليو 2007 كنا قد وصلنا 32 % معدل تضخم وهذا كان فى نهاية الربع الثاني من عام 2017 لكن أستطاعت بفضل السياسات الاقتصادية والسياسات الأصلاح الإقتصادي أن تخفض معدلات الزيادة ومعدلات التضخم الموجودة فى مصر.

وأوضح الدكتور عبد المنعم السيد أننا وجدنا فى عام 2017 فى نهايته قد وصلنا ل 23% من معدل التضخم أو معدل الزيادة فى الأسعار ، وفى 2018 و2019 قد وصلنا الى 13.9 % ، وبدأنا بأنتفاض كبير فى معدلات الزيادة فى 2019 و2020 كنا قد حققنا 5.7 % ، والعام حتى الربع الثاني من عام 2021 حققنا معدل تضخم 4.5% وهذا ليس فقط على المستوي السنوي ولكن أيضاً على المستوي الشهري أستطاعت مصر أن تحقق معدلات منخفضة فى زيادة الأسعار سواء كان فى الربع الأول من 2021 قد حققنا 4.4% والربع الثاني الذى أنتهي في يونيو 2021 حققنا 4.6% وكان مترصد فى الشهور من يناير حتى يونيو كان المتوسط الشهري ما بين 4.1 الى 4.9 ، ومقابلة الطلب تعني أن العرض من السلع أكثر من الطلب مما أدى الى هذه الزيادة حققت أنخفاض فى معدل التضخم والزيادة في الأسعار وهذا له تأثير أيجابي على معدل النمو الإقتصادي ويساعد البنك المركزي على تخفيض مستهدفاته فى التضخم السنوي.

إشادات دولية بنجاح السياسيات الاقتصادية

وأردف الدكتور عبد المنعم السيد من خلال حديثه على قناة إكسترا نيوز فى برنامج المواجهه الذى تقدمة الإعلامية ريهام السهلي ، أن معدل التضخم فى مصر 4.6% تقريباً وهذا أقل من مستهدفات البنك المركزي ، وأن البنك المركزي المصري معدل التضخم المتوقع أو المستهدف له 7% بزيادة 2% أو ناقص2% وهذا يعني أن أقل طموح للبنك المركزي الوصول الى 5% تقريباً وأن اليوم حققنا أقل من مستهدفات البنك المركزي ، ونحن أمام مستهدف من التضخم مصر أستطاعت أن تحققه وهو 4.6% وهذا كان بين معظم الموسسات الدولية كان هناك خلاف ورؤية مختلفة على أمكانية مصر على تحقيق معدلات تضخم خلال العام المالي الحالي 2021 ، ونجد أن صندوق النقد الدولى متوقع للدولة المصرية أن تحقق معدل تضخم فى حدود 6.6% ، ومصر كانت ثاني دوله على مستوي العالم تحافظ على زيادة قيمتها وقيمة العملة الخاصة بها أمام الدولار.