اهم الاخبار
الجمعة 03 ديسمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

رياضة

تحليل.. توقف مباراة البرازيل والأرجنتين بعد دقائق من بدايتها.. والكشف عن الأسباب

البرازيل والأرجنتين
البرازيل والأرجنتين

 توقفت مباراة المنتخبين البرازيلي والأرجنتيني لكرة القدم ، في تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2022 ، بعد دقائق من بدايتها بسبب مشكلة تتعلق باللاعبين الأرجنتينيين الأربعة المتواجدين بالملعب والذين ينتمون لأندية بالدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وتأتي المباراة ضمن الجولة السادسة المؤجلة من تصفيات مونديال 2022 المقرر في قطر.

وتوقفت المباراة بسبب انتهاء اللوائح المطبقة في البرازيل والمنظمة لجهود التصدي لفيروس "كورونا" .

وفي مشاهد غير عادية ومثيرة ، اقتحم مسؤولو الصحة البرازيلية ملعب المباراة بعد دقائق من بدايتها للاعتراض على مشاركة ثلاثة لاعبين أرجنتينيين زعموا أنهم انتهكوا قواعد السفر الخاصة بفيروس كورونا من خلال تقديم معلومات خاطئة في نموذج التسجيل ، وفقا لما ذكره أنطونيو بارا توريس ، رئيس وكالة تنظيم الصحة البرازيلية (أنفيسا) .

وأوضح اتحاد كرة القدم في أمريكا الجنوبية (كونميبول) : "من خلال قرار الحكم ، تم إيقاف المباراة بين المنتخبين البرازيلي والأرجنتيني في تصفيات كأس العالم ، التي ينظمها الفيفا" مشيرا إلى أن الفيفا سيقرر الخطوة التالية.

وقال كلاوديو تابيا رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم إن ما حدث "أمر مؤسف لكرة القدم".

وأوضح : "دخل أربعة أشخاص إلى (الملعب) لمقاطعة المباراة بإشعار وطلب اتحاد أمريكا الجنوبية للعبة من اللاعبين الذهاب إلى غرفة تبديل الملابس".

وجاءت بداية المباراة خالية من أي ملامح فنية وشابتها بعض الخشونة من لاعبي الفريقين دفعت الحكم إلى التدخل بالتحذيرات الشفهية.

ولكن المباراة توقفت بعد مرور نحو خمس دقائق فقط لمشكلة على خط الملعب انخرط فيها لاعبو الفريقين قبل أن يتدخل النجمان الكبيران البرازيلي نيمار دا سيلفا والأرجنتيني ليونيل ميسي وتبعهما كاسيميرو قائد المنتخب البرازيلي للمساهمة في حل الأزمة.

ولكن المشكلة لم تحسم ما دفع لاعبي المنتخب الأرجنتين إلى مغادرة المستطيل الأخضر باتجاه غرف تغيير الملابس.

وطلبت وكالة تنظيم الصحة البرازيلية في وقت سابق اليوم من الشرطة الفيدرالية ترحيل إميليانو مارتينيز وإيميليانو بوينديا وكريستيان روميرو وجيوفاني لو سيلسو ، رباعي المنتخب الأرجنتيني.

وينتمي اللاعبون الأربعة لأندية الدوري الإنجليزي. وتقضي اللوائح في البرازيل بعدم السماح للمسافرين من إنجلترا بعدم الدخول إلى أراضيها إلا إذا ثبت عدم وجودهم في إنجلترا خلال الـ14 يوما الماضية لتاريخ السفر.

وقال توريس : "وصلنا لهذه النقطة لأنهم لم ينصاعوا لإرشادات أنفيسا".

وذكرت "أنفيسا" في بيان نشرته قبل المباراة أنها طالبت الشرطة الفيدرالية "باتخاذ إجراء فوري".

وأشارت الوكالة : "أنفيسا تعتبر الوضع مخاطرة صحية خطيرة ، ولذلك نصحت السلطات الصحية المحلية بإصدار أوامر الحجر الصحي الفوري للاعبين ، وحظر مشاركتهم في أي نشاط مع منع استمرارهم في الأراضي البرازيلية".

ورغم ذلك ، توصل الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم والحكومة البرازيلية لاتفاق قبل بداية المباراة مباشرة وسمح للاعبين بالمشاركة في المباراة ، شريطة مغادرتهم البرازيل مباشرة عقب اللقاء.

ونفى توريس حدوث هذا الاتفاق ، وأكد : "يجب ترحيل هؤلاء اللاعبين".

وطبقا لما ذكره موقع "جي1" الإخباري ، حاولت الشرطة الفيدرالية بالبرازيل الوصول إلى اللاعبين في فندق الإقامة ثم في غرف تغيير الملابس ولكن الاتحاد الأرجنتيني لم يسمح بهذا.

ولكن المشكلة التي حدثت بعد دقائق من بداية المباراة أوقفت اللقاء وسط حالة من الجدل والتساؤلات بشأن توقيت التدخل لحرمان اللاعبين الأربعة من المشاركة في المباراة.

ولم يتضح بعد ما ستؤول إليه المباراة فيما يتعلق باستكمالها في وقت آخر أو عدم إقامتها بشكل نهائي.

وقبل السفر إلى ساو باولو ، أعلن لاعبو المنتخب الأرجنتيني أنهم كانوا في فنزويلا. لكن "أنفيسا" ذكرت أن مصادر غير رسمية أبلغتها أن هذا البيان غير صحيح.

وأوضحت "أنفيسا" : "بعد الاجتماع بالسلطات الصحية ، تم التأكيد ، بعد فحص جواز سفر اللاعبين الأربعة المشاركين ، أن الرياضيين لم يحترموا قواعد السفر".

وفي المقابل ، وفيما اختفى لاعبو الأرجنتين تماما من المشهد بعد مرور نحو نصف ساعة وتبعهم النجم الكبير ميسي بعدما تبادل أطراف الحديث مع عدد من لاعبي البرازيل ، لجأ لاعبو السامبا إلى استغلال الوقت بعد وصول المباراة إلى التوقيت المفترض للشوط الثاني وأجرزا تقسيمة في جزء من الملعب فيما بينهم وتحت إشراف مديرهم الفني تيتي.