اهم الاخبار
الجمعة 19 يوليو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

منوعات والمرأة والطفل

المناضلة اليسارية شاهندة مقلد بطلة حلقة جديدة من الستات حكايات

الوكالة نيوز

استعرضت الكاتبة الصحفية زينب الباز نائب رئيس تحرير مجلة نصف الدنيا الأهرام في حلقة جديدة من حلقات الستات حكايات تاريخ المناضلة اليسارية شاهندة مقلد التي ولدت فى عام 1938 بقرية كمشيش بمركز تلا التابع لمحافظة المنوفية لأب ضابط وطنى، ذو ميول وفدية، ورثت عنه النضال والوطنية. 

تعد "مقلد" سيدة ذات طابع خاص اختارت منذ نصف قرن مناصرة فقراء الفلاحين ضد قوى الظلم والفساد والقمع. 
 

 

حصلت شاهندا مقلد والفلاحون على 4 مقاعد من أصل عشرة فى الاتحاد القومى لتوزع الأرض التى صادرتها الدولة من الاقطاعيين على الفلاحين، وظلت تناضل من داخل كمشيش من خلال فضحها لممارسات الاقطاع إلى أن فرضت الحراسة على أموالهم.

دعمت شاهندة مقلد الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية للرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وخاضت هى وزوجها صراعًا مريرًا مع بقايا الإقطاع فى مصر.

موت زوجها

قتل زوجها صلاح حسين فى الرابع أبريل عام 1966 بعد أسابيع من إنجاب شاهندة لابنتها بسمة، فى الأحداث التى شهدتها البلاد فى هذه الفترة، وشاركت "مقلد" فى تشييع جنازة زوجها القتيل، متوعدة بمواصلة نضاله من أجل الفلاحين. 
حظيت حادثة اغتيال زوج "مقلد" باهتمام كبير داخل مصر وخارجها، وتناقلت الصحف العالمية حادث قرية كمشيش.

انتقدت "مقلد" نظام مبارك، ونددت بعواقب زواج رأس المال بالسلطة، بل إنها عانت فى السنوات الثلاثة الأخيرة قبيل ثورة يناير من حالة إحباط، هاجمت فيه أداء حزب التجمع الذى انتمت له قائلة: "إن سياسية بلا وطن".

كانت شاهندة أول المهاجمين لحكم الإخوان، وتحديدًا بعد إصدار الإعلان الدستورى المكمل، وظلت تطالب برحيل حكم الإخوان إلى أن رحل بالفعل.

كانت لشاهندة مقلد عقود طويلة من النضال والتضحية قضتها تلك السيدة الصامدة التى أفنت جلَّ حياتها فى محاربة الظلم الاجتماعى والاستغلال الاقتصادى للمرأة المصرية والعربية بشكل عام.

توفت شاهندة مقلد مساء الخميس الموافق 2 يونيو عن عمرًا ناهز الـ78 عامًا بالمركز الطبى العالمى بعد صراع طويل مع المرض