اهم الاخبار
السبت 04 فبراير 2023
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

كوريا الجنوبية: تخصيص 440 مليون دولار حتى 2027 لمواجهة مسيرات كوريا الشمالية

الجيش الكوري الجنوبي
الجيش الكوري الجنوبي

أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية، اليوم الأربعاء، أن سيول ستخصص 560 مليار وون (441.26 مليون دولار) على مدى السنوات الخمس المقبلة لتعزيز قدرتها على صد الطائرات المسيرة الكورية الشمالية.

وتم تضمين الخطة في مخطط الدفاع منتصف المدة لكوريا الجنوبية لعام 2023-27 بعد أن عبرت طائرات مسيرة كورية شمالية الحدود إلى الجنوب في أول تدخل من نوعه منذ عام 2017.

وخصصت الوزارة الأموال لأربعة مشاريع تهدف إلى تعزيز قدرات مكافحة الطائرات المسيرة، بما في ذلك الليزر المحمول جوًا لتدمير الطائرات بدون طيار وجهاز التشويش لتحييد الأجهزة الأصغر.

وتضمن المخطط أيضًا خطة لإضافة وحدة أخرى للطائرات بدون طيار في الجيش، والتي تدير سربين، نقلا عن وكالة رويترز.

وقال مسؤول في الوزارة إن "برنامج أسلحة الليزر في مرحلة الاختبار ومن المتوقع أن يبدأ نشره في عام 2027". ونظام التشويش من نوع "القتل الناعم" سيحسن قدرتنا على الاستجابة ضد الطائرات الصغيرة بدون طيار."

وأثار حادث يوم الاثنين انتقادات بشأن الدفاعات الجوية لكوريا الجنوبية في الوقت الذي تحاول فيه كبح التهديدات النووية والصاروخية المتطورة لكوريا الشمالية.

وانتقد الرئيس يون سوك يول طريقة تعامل الجيش مع التوغل، وحثه على الإسراع في تعزيز وحدات الطائرات بدون طيار.

واعتذر الجيش عن رده، وقال إنه لا يستطيع إسقاط الطائرات المسيرة لأنها صغيرة جدًا.

وفي إطار الجهود المبذولة لمواجهة التهديدات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية، تسعى الوزارة إلى شراء المزيد من الطائرات الشبحية، والتي قالت إنها ستعزز قدرات الضرب في الوقت الحقيقي ضد الأهداف المتحركة.

كما ستؤمن الوزارة غواصات إضافية للصواريخ الباليستية وتسريع تطوير أنظمة لاعتراض صواريخ المدفعية.

في المجموع، تهدف الوزارة إلى إنفاق 331.4 تريليون وون (261 مليار دولار) على الدفاع خلال السنوات الخمس المقبلة، بمتوسط زيادة سنوية قدرها 6.8٪. بلغت ميزانية هذا العام 54.6 ترليون وون.

وتخضع نفقات الدفاع لموافقة البرلمان.

 هذا، وقال الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول، اليوم الأربعاء، إن كوريا الشمالية ليست مصدر خوف بسبب أسلحتها النووية، وإن استفزازاتها يجب أن تُقابل برد انتقامي، حسبما ذكرت وكالة أنباء يونهاب.