اهم الاخبار
السبت 04 فبراير 2023
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

دبلوماسيون أمريكيون: سيتم طرد إيران من لجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة بسبب الانتهاكات

إيران
إيران

قال دبلوماسيون أمريكيون، إنه سيتم طرد إيران من لجنة وضع المرأة التابعة للأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، بسبب سياساتها التي تتعارض مع حقوق النساء، لكن من المتوقع أن تمتنع عدة دول عن التصويت الذي طلبته الولايات المتحدة.
وسيصوت المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة (ECOSOC) المؤلف من 54 عضوًا على مشروع قرار صاغته الولايات المتحدة "لإزالة جمهورية إيران الإسلامية فورًا من لجنة وضع المرأة لما تبقى من فترة 2022-2026"، نقلا عن وكالة رويترز.
وتجتمع لجنة وضع المرأة المؤلفة من 45 عضوًا سنويًا في شهر مارس من كل عام وتهدف إلى تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة. وقال مسؤول أمريكي لرويترز إنهم "رأوا باستمرار دعما متزايدا" لإزالة إيران.
وجادلت إيران و17 دولة أخرى في رسالة إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي يوم الاثنين بأن التصويت "سيخلق بلا شك سابقة غير مرحب بها ستمنع في نهاية المطاف الدول الأعضاء الأخرى ذات الثقافات والعادات والتقاليد المختلفة ... من المساهمة في أنشطة مثل هذه الدول. اللجان."
وحثت الرسالة الأعضاء على التصويت ضد الخطوة الأمريكية لتجنب "الاتجاه الجديد لطرد الدول ذات السيادة والمنتخبة بشكل شرعي من أي هيئة معينة في النظام الدولي، إذا كان يُنظر إليها على أنها غير ملائمة ويمكن تأمين أغلبية ظرفية لفرض مثل هذه المناورات. "
وخمسة فقط من الموقعين على الرسالة هم أعضاء في المجلس الاقتصادي والاجتماعي حاليًا ويمكنهم التصويت يوم الأربعاء.
وقد أعدمت إيران، يوم الاثنين، رجلا علنا قالت وسائل إعلام رسمية إنه أدين بقتل اثنين من أفراد قوات الأمن، في ثاني إعدام خلال أقل من أسبوع لأشخاص شاركوا في احتجاجات ضد السلطات الحاكمة في إيران.
واندلعت الاضطرابات على مستوى البلاد قبل ثلاثة أشهر بعد وفاة امرأة إيرانية كردية تبلغ من العمر 22 عامًا، مهسا أميني، أثناء احتجازها من قبل شرطة الآداب التي تفرض قوانين اللباس الإلزامية للجمهورية الإسلامية.
وتحولت التظاهرات إلى ثورة شعبية من قبل الإيرانيين الغاضبين من جميع طبقات المجتمع، مما يشكل أحد أهم تحديات الشرعية للنخبة الدينية الشيعية منذ الثورة الإسلامية عام 1979.
وألقت إيران باللوم على أعدائها الأجانب وعملائهم في الاضطرابات.
وصوّت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ومقره جنيف الشهر الماضي على البدء في تحقيق مستقل في القمع الإيراني للاحتجاجات، ونقل الاقتراح إلى هتافات النشطاء. واتهمت طهران الدول الغربية باستخدام المجلس لاستهداف إيران في خطوة "مروعة ومخزية".