اهم الاخبار
الجمعة 21 يونيو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

سول وواشنطن تقرران تمديد مناوراتهما المشتركة بعد تكثيف بيونغ يانغ تجاربها الصاروخية

صاروخ باليستي كوري
صاروخ باليستي كوري شمالي

قررت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الخميس، تمديد مناوراتهما المشتركة بعد تكثيف كوريا الشمالية تجاربها الصاروخية.

وقد أعلن سلاح الجو الكوري الجنوبي أن سول وواشنطن اتفقتا على تمديد التدريبات الجوية المشتركة في أعقاب إطلاق صاروخ كوري شمالي صباح الخميس، نقلا عن وكالة فرانس برس.

وقال سلاح الجو الكوري الجنوبي في بيان، إن "الاستفزازات الأخيرة لبيونغ يانغ دفعت إلى تمديد عملية "عاصفة اليقظة"، وهي أكبر تدريبات جوية مشتركة في البلاد على الإطلاق مع القوات الأمريكية، والتي كان من المقرر أن تنتهي يوم الجمعة.

وقد قال الجيش الكوري الجنوبي إن كوريا الشمالية أطلقت أكثر من 100 قذيفة مدفعية، أمس الأربعاء، من ساحلها الشرقي على منطقة عسكرية عازلة أقيمت في اتفاق عسكري مع كوريا الجنوبية.

وذكرت هيئة الأركان المشتركة لكوريا الجنوبية، إن إطلاق النار يعد انتهاكًا لاتفاقية 2018، ويأتي بعد إطلاق كوريا الشمالية صاروخًا باليستيًا من بينها صاروخ سقط بالقرب من مياه الجنوب للمرة الأولى، نقلا عن وكالة رويترز.

وفي السياق، أعلن جيش كوريا الشمالية عن إطلاق قذائف المدفعية قبالة السواحل الشرقية والغربية، الشهر الماضي، ردا على التدريبات العسكرية لكوريا الجنوبية وإطلاقها قذائف من قاذفات صواريخ متعددة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية.

ووفقا لهيئة الأركان المشتركة لكوريا الجنوبية، أطلقت كوريا الشمالية حوالي 100 قذيفة في البحر قبالة ساحلها الغربي حوالي الساعة 10 مساءً. (13:00 بتوقيت جرينتش) وأطلقت 150 طلقة أخرى قبالة الساحل الشرقي، نقلا عن وكالة رويترز.

وفي السياق، قالت هيئة الأركان المشتركة لكوريا الجنوبية، إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخا باليستيا قبالة ساحلها الشرقي يوم الخميس الموافق ٢٩ سبتمبر، بعد إطلاق صاروخين باليستيين قصيري المدى في اليوم السابق.

وجاء الإطلاق بالتزامن مع زيارة نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس لكوريا الجنوبية لدعم حليف الولايات المتحدة ووسط مخاوف من أن كوريا الشمالية على وشك إجراء تجربة نووية - السابعة منذ عام 2006 والأولى منذ عام 2017، نقلا عن وكالة رويترز.

وفي وقت سابق، ذكر البيت الأبيض، أن نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس ورئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول أدانا "الخطاب النووي الاستفزازي" لكوريا الشمالية وأكدا التزامهما بنزع الأسلحة النووية بالكامل من شبه الجزيرة الكورية.