اهم الاخبار
الثلاثاء 29 نوفمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

سياسة

وكيل حقوق النواب لوزير الصحة: رحلة معاناة يعيشها المواطن المصري لتوفير سرير رعاية مركزة

الوكالة نيوز

انتقد النائب محمد عبد العزيز، وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، عجز أسرة الرعاية المركزة بالعديد من المستشفيات، قائلا: "رحلة معاناة يعيشها المواطن المصري لتوفير سرير رعاية مركزة".

وأكد خلال الجلسة العامة لمجلس النواب اليوم، أنه حينما يطلب المواطن طوارئ وزارة الصحة أو غرفة العمليات المركزية المنوط بها توفير سرير الرعاية، تأخد البيانات وتقول مع توفير سرير رعاية نتواصل معاك، ولا يحدث تواصل على الإطلاق، وأدعو الوزير يخلي حد يجرب عشوائي.

وأشار النائب إلى نقص المستلزمات في مستشفيات محافظة القليوبية، قائلا: "لو مطلوب شوية شاش غير موجودة ونطلب من المواطن توفير المستلوزمات من برة، أما بشأن مستشفى بهتيم للتأمين الصحي، يقف الناس طابور من 6 صباحًا ييجي الدكتور يأخذ 50 اسم والباقي لو بالمئات لا يأخذه".

فيما تسائل محمد إسماعيل، عضو مجلس النواب، عن سياسة الحكومة للحد من هجرة الأطباء، ووضع محفزات للعمل في القطاع الحكومي.

وأشار النائب، إلى أن منظومة الصحة ليست فقط أجهزة ومستشفيات، ولكن أحد أهم عناصر االمنظومة ونجاحها هو توافر الأطباء والكوادر الطبية المؤهلة.

وقال عضو مجلس النواب: أرقام هجرة الأطباء في مصر خطيرة تشير إلى أننا في مشكلة والحكومة يجب أن تكشف عن سياساتها في هذا الشأن.

وأوضح أن الأرقام الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، تكشف استقالة نحو 12 ألف طبيب، ولفت إلى أن الأرقام توضح النسب "8.6  طبيب لكل 10 آلاف مواطن، بينما المعدل العالمي 23 طبيب لكل 10 الاف مواطن".

من جهتها تسائلت النائبة هيام الطباخ، عن موقف المستوصفات التابعة للجمعيات الأهلية، قائلة: هي ملجأ للغلابة في الوقت الحالي.

وقالت النائبة: القطاع الصحي طوال السنوات الثلاث الماضية عمل بكفاءة بإمكانيات ضئيلة في الفترة الماضية، متسائلة عن حصر العاملين بالمستشفيات والمستوصفات التابعة للجمعيات الأهلية.

وتسائلت: هل الوزير عنده علم بكل الأجهزة المطلوب تواجدها في هذه المستشفيات ومصادره منذ سنوا، وهل توجد خطة لدعم المستوصفات على مستوى جمهورية مصري العربية؟"

وطالبت بشكيل لجان عاجلة لبحث وضع هذه المستوصفات التابعة للجمعيات الأهلية، قائلة: "مش هيكون غلاء ومرض على البسطاء".