اهم الاخبار
الجمعة 30 سبتمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

اليمن: اعتراف خلية حوثية بتهريب أسلحة من ميناء بندر عباس الإيراني إلى الحديدة

وزير الاعلام اليمني-
وزير الاعلام اليمني- أرشيفية

أعلن وزير الإعلام اليمني معمر الأرياني، اليوم السبت، عن اعتراف خلية حوثية بتهريب أسلحة من ميناء بندر عباس الإيراني إلى الحديدة.

وقال الارياني في تغريدة على تويتر: إن "اعترافات خلية حوثية تم ضبطها من قبل القوات المشتركة في الساحل الغربي، بتهريب الاسلحة من ميناء بندر عباس الايراني لموانئ الحديدة بإشراف الحرس الثوري، يؤكد استمرار طهران في تزويد المليشيا بالأسلحة في تحدي سافر وانتهاك صارخ للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالأزمة اليمنية".

وأضاف الأرياني: أن "الاعترافات تؤكد الدور الذي تلعبه إيران في تقويض جهود التهدئة، واستخدامها مليشيا الحوثي أداة لقتل اليمنيين وزعزعة أمن واستقرار اليمن ونشر الفوضى والارهاب في المنطقة وتهديد المصالح الدولية، واستغلال المليشيا اتفاق ستوكهولم لاستخدام موانئ الحديدة نافذة لتهريب الأسلحة الإيرانية".

وفي السياق، أكد التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الشهر الماضي، على أن مزاعم ميليشيات الحوثي تنفيذ التحالف ضربات جوية بالضالع عارية عن الصحة.

وشدد التحالف على أن الضربات الجوية للتحالف توقفت مع بدء سريان الهدنة، مشيرا إلى أننا نتخذ وندعم كافة الإجراءات لتثبيت الهدنة بين الأطراف اليمنية، نقلا عن وكالة الأنباء السعودية.

وفي سياق آخر، التقى نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، الشهر الماضي، برئيس مجلس القيادة اليمنى رشاد العليمي.

وقال بن سلمان في بيان على تويتر: "بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وولي العهد -حفظهما الله- التقيت فخامة رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني الدكتور رشاد العليمي، وأعضاء المجلس، ونقلت لهم تحيات وتقدير قيادة المملكة لجهود المجلس، وحرصها على تلبية الاحتياجات ذات الأولوية للشعب اليمني الشقيق."

وأضاف: "وانطلاقاً من حرص القيادة الرشيدة في المملكة على دعم جهود فخامة رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، وأعضاء المجلس والحكومة اليمنية، في النهوض باليمن سياسيًا واقتصادياً، واستمرارًا لدعم المملكة للشعب اليمني الشقيق تعلن اليوم حزمة من المشاريع التنموية الحيوية ينفذها البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن".

وتابع قائلا: "حزمة المشاريع الحيوية التي قدمتها المملكة شملت (١٧) مشروعًا تنمويًا في (6) قطاعات بقيمة (400) مليون دولار، إضافة إلى (200) مليون دولار لتوفير المشتقات النفطية لتشغيل محطات الكهرباء، تؤكد وقوف المملكة مع اليمن لرفع المعاناة عن شعبه، وتحقيق ما يصبو إليه من أمن وسلام واستقرار وتنمية."